أغرب وأفظع الأسلحة التاريخية... حين يجتمع الإبداع مع الإجرام!

جاد محيدلي | 11 حزيران 2018 | 11:00

تعتبر الأسلحة من أسوأ الإختراعات التي حصلت في تاريخ البشرية، فبالإضافة الى سقوط الضحايا ومقتل الأبرياء، شكلت بعض الأسلحة فناً في الإجرام وإبداعاً في القتل. الأسلحة التاريخية وعلى الرغم من ضعف إمكانياتها، الا أنها كانت غريبة ومؤذية وفظيعة.

في التالي سنقدم لكم أبرز هذه الأسلحة التاريخية:

صائد الرجال

من الأسلحة القليلة في العصور الوسطى التي لم يكن المقصود بها القتل، بل الأسر. فكان يهدف إلى اصطياد الرجال من على ظهور الخيل، عن طريق وضعه حول جسم العدو ثم سحبه إلى الأسفل. وكان الكثيرون يتسابقون لاستخدام هذا السلاح للقبض على فرسان العدو، لأن قيمة الفدية التي تدفع لتحرير السجناء كانت كبيرة.

النفط والنيران اليونانية

في القرن السابع، كان المهندس المعماري البيزنطي كالينيكوس قد اخترع النيران اليونانية باستخدام النفط ومكونات أخرى. فكان يوضع السائل النفطي في وعاء ويستخدم كقنبلة حارقة. استخدم للدفاع عن القسطنطينية ضد الأسطول العربي، وتم تدمير سفنهم من خلال إشعال النيران فيها.

عربة فورت

استخدمت على نطاق واسع خلال حروب القرن الخامس عشر وهي عبارة عن عربة محصنة ومتنقلة تقتل من يقترب منها ويستطيح المحاربين الإختباء بها ومن ثم الخروج منها فجأة للقيام بهجوم مضاد.

مخلب الإرهاب

هذا السلاح يدعى مخلب الإرهاب وهو سلاح ثقيل استخدم في الصين في القرن الخامس. كان يبلغ طوله 510 أمتار وكان تعلوه يد معدنية تلقى على الأعداء لإسقاطهم من على الأحصنة وجرحهم.

القوس النشاب

هذا السلاح أخترع في القرن الرابع عشر في الصين. وكان سلاحاً شعبياً لاقى انتشاراً في البلاد حتى القرن التاسع عشر، ويمكن أن يطلق ما يصل إلى 10 أسهم في 15 ثانية. وكان يتم وضع الضحايا في مكان مغلق يمتلك فتحات تدخل من خلاله الأسهم لقتل من بداخله.

السيف الهندي

استخدم هذا السيف أو السكين حتى نهاية القرن التاسع عشر في شمال الهند وقد تم تجهيز المقبض على شكل حرف H لمسكه بإحكام إستخدام كامل الطاقة لغرزه في جسد الخصم وقتله على الفور، من دون أن يكون هناك احتمال لنجاته.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.