لماذا ترغب النساء في تغيير اسم الولادة القيصرية؟

حمدي حجازي | 16 حزيران 2018 | 14:00

يعلم جميعنا أن هناك نوعين من عمليات الولادة، هما الولادات القيصرية والولادات الطبيعية، وهما الطريقتان التي يسلك الأطباء واحدة منهما حسب حالة الأم الحامل. ولكن يبدو أن تسمية الولادات ذات التدخل الجراحي بـ "القيصرية" أصبح مصدر إزعاج لعدد كبير من النساء حول العالم.

فحسبما ذكر موقع جريدة "الإنديبندنت البريطانية" فإن الولادات القيصرية “c-section”، قد تولد إحساسا لدى الأمهات الحوامل بتجربة ولادة أقل نجاحاً مقارنة بالأمهات اللواتي يلدن  من دون تدخل جراحي.


وتروي أحد الأمهات عندما كانت ابنتها حاملا، بأنها شعرت بمدى الاختلاف في أحاسيسها ومشاعرها، عندما استخدمت مصطلح ولادة البطن بدلا من الولادة القيصرية. وتقول "إعادة صياغة المسمى مكنتها وجعلتها تشعر بأنها أكثر إيجابية بشأن حقيقة أنها لم تكن قادرة على الولادة التقليدية المهبلية".

وتواصل "إن تغيير الاسم ليس مجرد تغيير مصطلح لغوي.. بل يغير العقلية الذهنية.. وطريقة التفاعل مع تجربة الولادة أيضا".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.