اشتعال المنافسة حول لقب الجدة الأكثر إثارة في العالم

حمدي حجازي | 6 حزيران 2018 | 11:00

كشف موقع صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية عن معركة ساخنة تدور بين سيدتين من بريطانيا وأوستراليا حول لقب الجدة الأكثر سخونة في العالم. البريطانية كاري هيلتون صاحبة الـ 36 عاماً، أصبحت جدة في وقت سابق من العام الحالي، عندما أنجبت ابنتها كلاريس (17 عاماً) طفلتها جيسيكا، بينما تنافسها الأوسترالية جينا ستيوارت صاحبة الـ 47 عاما، والتي لديها ثلاثة أطفال بالغين.

وتمتلك هيلتون 12000 متابع في صفحتها الشخصية بموقع إنستغرام، بينما تمتلك ستيوارت 75000 متابع. وحسبما ذكر موقع الصحيفة، فقد أنفقت هيلتون 13000 جنيه إسترليني على الجراحات التجميلية، وترى أنها تتفوق على منافستها بفارق كبير، وأبدت شكوكها في أن تكون ادعاءات منافستها صحيحة بشأن عدم خضوعها لجراحات تجميل.

وتقول هيلتون: "تبدو جيدة بالنسبة لعمرها... ولكني أشك في عدم خضوعها لعمليات التجميل والبوتوكس". وتواصل "لقد أطلقت وسائل الإعلام عليّ لقب الجدة الأكثر سحراً في بريطانيا في كانون الثاني، ثم الجدة الأكثر حرارة في العالم بعد فترة وجيزة، أنا الأكثر سخونة من دون منازع".

وتعمل هيلتون كمديرة مبيعات في بلدتها بولتون، في شمال غرب إنكلترا، وحصلت على حزام أسود في الكيك بوكسينغ، وقد فازت بست ميداليات فضية في المملكة المتحدة على المستوى الدولي.

وتقول: "أتلقى الكثير من الرسائل من المعجبين، معظمهم يسأل عن المواعدة أو الجنس، وكثير منهم يطلبون الزواج مني".بينما على النقيض، ترى ستيوارت أن جمالها لا يزال طبيعياً، رغم أنها تقترب من الخمسينات من عمرها.

وتختم "أنا لا أستعمل البوتوكس أو الحشو كما أؤمن بالشيخوخة".







إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.