يوم زايد للعمل الإنساني ذكرى سنوية لمسيرة مستمرة

جاد محيدلي | 7 حزيران 2018 | 15:00

في كل عام، تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة بذكرى يوم "زايد" للعمل الإنساني التي تصادف يوم الـ19 من رمضان من كل عام، وهو التاريخ الموافق لذكرى رحيل مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. وتشهد الاحتفالات في هذه المناسبة إطلاق المزيد من المبادرات الإنسانية والخيرية الحيوية والنوعية من خلال الآلاف من الفاعليات الحكومية والمجتمعية التي تنظمها المؤسسات العامة والخاصة والأهلية.

ويعتبر هذا اليوم علامة فارقة في تاريخ دولة الإمارات، إذ إن هذا الاحتفال يعبر عن مجموعة من الإنجازات التي حققتها الدولة على صعيد العمل الإنساني من خلال المساعدات التي تقدمها للدول والشعوب الأخرى. واقترن اسم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على الدوام بالعطاء وتقديم العون لكل محتاج في أي منطقة بالعالم وأصبحت الإمارات في عهده من أهم الدول المساهمة في العمل الإنساني والإغاثي على مستوى العالم، حتى أصبحت اليوم بفضل إرثه تحتل وللسنة الخامسة على التوالي المركز الأول عالمياً كأكبر جهة مانحة للمساعدات الخارجية.

وفي مواقع التواصل الإجتماعي بالإمارات وتحديداً في موقع تويتر، انتشر هاشتاغ #يوم_زايد_للعمل_الإنساني الذي احتل المراتب الأولى في قائمة المواضيع الأكثر تداولاً، حاصداً آلاف التعليقات والمشاركات. وتوجه الناشطون والرواد بكلمات من القلب للشيخ زايد واستذكروا إنجازاته التي غيّرت وجه الإمارات وقلبت الموازين رأساً على عقب.

حملة أطعم تؤجر

جعلهم من أسعد الشعوب

القيادات الحكيمة

العطاء في كل مكان

كلمات من القلب

إسعاد الآخرين جزء من هذا اليوم

قاد ملحمة البناء من الصفر

قائد بمثابة أب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.