ملكات جمال الولايات المتحدة الأميركية من دون بيكيني!!

محمد مكاوي | 7 حزيران 2018 | 22:00


وكشفت إدارة المسابقة عن هذا الأمر منذ يومين، إذ تعمل إدارة المسابقة على إعادة تحديد دورها وتجري مراجعات شاملة خصوصاً في زمن المساواة وعدم التمييز على أساس النوع.

وقالت مصادر لصحيفة نيويورك تايمز إنّ إدارة المسابقة التي أصبحت تتألف بمعظمها من السيدات، قررت إيقاف فقرة ملابس البحر منذ سنة تقريباً، إلا أنها تكتّمت على هذا القرار حتى تم الإعلان عنه. 

تاريخياً، بدأت المسابقة منذ العشرينيات بعرض ملابس السباحة، إلا أنها كانت قطعة واحدة وذلك في أتلانتيك سيتي. وفي ستينيات القرن الماضي، تعرّضت إدارة المسابقة للعديد من الحملات الاعلانية التي تدعو إلى عدم تسليع المرأة... إلا أن شيئاً لم يتغيّر. وتعود فكرة العرض بملابس البحر إلى إظهار اللياقة البدنية لدى السيدات المتباريات، إلا أنها تحوّلت مع الوقت لظاهرة عرض جمال الجسد فقط. 

وأظهر الإعلان عن القرار ردود فعل متباينة في الولايات المتحدة نفسها، إذ أعلنت العديد من إدارات المسابقات المحلية عدم التزامها بالأمر، إذ نشرت إدارة مسابقة ولاية "جورجيا" على حسابها على تويتر أنّ عرض ملابس البحر مستمر بالنسبة لهم..

 وعلى المقلب الآخر، نشرت "كريستن هاغلوند" صاحبة اللقب لعام ٢٠٠٨ منشوراً طويلاً أشارت من خلاله إلى أهمية الخطوة وضرورتها.

أما بالنسبة الى الجمهور فقد اختلفت ردود الفعل لديهم:


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.