الأمهات المراهقات أكثر عرضة لانقطاع الطمث المبكر

حمدي حجازي | 25 حزيران 2018 | 12:00

كشف موقع جريدة "الدايلي ميل البريطانية" عن دراسة حديثة بشأن علاقة سن الحمل للفتيات وانقطاع الطمث المبكر. ووجدت الدراسة أن 43 في المائة من النساء اللواتي رٌزقن أطفالاً وهن دون سن العشرين عانين انقطاع الدورة الشهرية في عمر يناهز 45 عاماً، فيما جاءت النسبة 33 في المائة للأمهات اللواتي رزقن أطفالا في عمر متأخر.

وبحسب الدراسة التي نشرها موقع جريدة "الدايلي ميل" البريطانية، فقد وُجِدَ أن نحو نصف النساء اللواتي يعانين انقطاع الطمث في عمر مبكر يقمن أيضاً باستئصال الرحم، مقارنة مع أقل من ربع النساء اللاتي حدث لديهن انقطاع الطمث في سن اليأس الطبيعي.

وقد استند البحث إلى التاريخ المرضي لأكثر من 1000 امرأة في دراسة كندية دولية للشيخوخة، وقد أفادت الدراسة أن النساء في البلدان الفقيرة بما في ذلك البرازيل وكولومبيا يعانين ارتفاع معدلات انقطاع الطمث المبكر مقارنة بالدول الأكثر ثراءً مثل كندا.

تفيد الدراسة أيضاً أن السيدات اللاتي عانين صدمات في مرحلة الطفولة كنّ أكثر عرضة بنسبة 56 في المائة للإصابة بسن اليأس المبكر. وعلقت الباحثة "د.كاثرين بيركل" من جامعة هاواي: "تلك النتائج تعني أن الولادة المبكرة أو الطفولة الصعبة قد تخزن مشكلات لا تظهر إلا بعد منتصف العمر".

وقد عرضت النتائج في المؤتمر العالمي لانقطاع الطمث في فانكوفر، كندا. وقال البروفيسور نيك باناي رئيس لجنة البرنامج العلمي خلال المؤتمر إنه يمكن استخدام تلك المعلومات لإرشاد النساء اللواتي يعانين الولادة المبكرة والطفولة الصعبة بشأن مخاطرهن المحتملة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.