الرقابة المصرية تحظر فيلماً قبل موعد عرضه بيوم واحد!

حسام محمد | 12 حزيران 2018 | 17:04

قررت الإدارة المركزية للرقابة على المصنفات الفنية في مصر، سحب تراخيص فيلم "كارما" للمخرج خالد يوسف من دور العرض، قبل يومٍ واحدٍ من عرضِه الّذي كان مقرّراً اليوم، الثلاثاء، بحجة مخالفته شروط الترخيص الممنوحة له، بعد أزمةٍ في مجلس النواب أمس، الاثنين، أبدى فيها العديد من أعضاء المجلس اعتراضهم على قرار منع الفيلم.

من جهته قال النائب أحمد الشرقاوي، إن القرار صدر على الرغم من حصول الفيلم على موافقة من الإدارة ذاتها بعرضه لمدة عشر سنوات، منذ 30 نيسان الماضي، موضحاً أنّ الموقف في هذا الصّدد ليس دفاعًا عن مخرج الفيلم باعتباره نائبًا في البرلمان "ولكنّ منع الفيلم قبل العرض الخاص بيوم واحد، يعد رسالة قاسية لحرية الرأي والتعبير في مصر".

وأضاف الشرقاوي: " تعلن الدولة ممثلةً بالمجلس الأعلى للثقافة، ووزارة الثقافة، أمام الجميع أنه لا حرية للرأي أو التعبير داخل مصر، فمنع الفيلم جاء بعد إرساله دعوات حضور عرضه الخاص لجميع النواب، وصرف الملايين من الجنيهات على الدعاية الخاصة به، بهدف المنافسة في موسم عيد الفطر".

بدوره، قال النائب أحمد الطنطاوي إن "جميع أعضاء البرلمان كانوا مدعوّين لحضور العرض الخاص للفيلم، والذي حصل على ترخيص وموافقة رسمية بعرضه، قبل أن يتلقى منتجه اتصالًا هاتفيًّا من الرقابة على المصنفات الفنية بسحب الترخيص الممنوح له"، مستطردًا: "إنّ منع عرض الفيلم هو تصفية حسابات سياسية مع نائب كانت له مواقف مع الحكومة".

وعقّب رئيس البرلمان، علي عبد العال بأنّ "القرار الصادر عن الرقابة بمنع أي منتج فني يفتح الطريق للمتضرر للّجوء إلى القضاء، فمصر دولة مؤسسات"، وهو ما تسبب في غضب النواب، الذين رفضوا حديثه، ليستدرك واعداً: "سأتواصل مع المسؤولين عن قرار المنع، وسأصل إلى حل هذه المسألة.. فالموضوع لم ينتهِ بعد".

أما آراء المصريين فكانت بين مؤيد لعرضه ومعارض للقرار الذي اعتبره البعض انتهاكاً للحريات:

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.