اختراع جديد يغير من الحياة الجنسية عند المرأة!

جاد محيدلي | 15 حزيران 2018 | 21:00

لا شك في أن الحياة الجنسية تعتبر مهمة وأساسية في حياة كل إنسان، لكن تعتبر مشكلة الألم من أكثر المشاكل التي تعانيها معظم النساء. هذه المشكلة قد تنتهي وحياة المرأة الجنسية قد تتغير الى الأبد بسبب اختراع جديد يدعى "أونات - Ohnut". وبحسب دراسات أجريت في الولايات المتحدة، قالت ثلاثة أرباع النساء أنهن شعرن بالألم والأذى خلال الجماع في عدة مرات في حياتهن. وقد تكون أسباب الألم لا تعد ولا تحصى.

هذا الاختراع الذي ترتديه المرأة يمنع الألم نهائياً عنها ويحميها من الأذى الذي قد يؤدي الى مشاكل صحية خطيرة. وتقول إميلي سوير من الشركة المصنعة أنها "عانت لسنوات من الألم وكانت تصمت دائماً ولا تتكلم بالموضوع ثم بدأت تشعر بالإحباط والنفور من العلاقة، الى أن توصلت لهذه الفكرة"، وتضيف: "الفكرة أثبتت فعاليتها وسوف يتم إصدار المنتج في جميع الأسواق ويبلغ سعره 80 دولاراً فقط أما الأرباح الناتجة منه فتخطت حتى الآن الـ50 الف دولار".

الإختراع عبارة عن جهاز مصنوع من مواد مطاطية آمنة للجسم وهو مرن للغاية ويوضع في الداخل، والأهم من ذلك أنه لا يفقد أياً من الطرفين اللذة خلال ممارسة الجنس، بل هو سيزيد من الراحة والمتعة عند المرأة ويمنع عنها أي ألم. وأشارت صاحبة الفكرة أنها "عرضت الفكرة على طبيبها النسائي مراراً وتكراراً ولكن رفضت في كل مرة".

وبحسب دراسة إستقصائية أجريت عام 2012 فإن نحو 40% من الأطباء فقط يتواصلون مع مرضاهم حول حياتهم الجنسية و29% فقط يتحدثون بصراحة عن رضاهم الجنسي. وتعتبر هذه المحادثة عند كثيرين غير مريحة ولهذا السبب عدد كبير لا يتكلم على ألم النساء في العلاقة والذي يكون سببه الإجمالي هو اصطدام قضيب الرجل بعنق الرحم، بالإضافة الى الآلام الناتجة من المنطقة المحيطة بالحوض، ما يؤدي الى حصول تشنجات عضلية ومشاكل صحية قد تصبح خطيرة. وتقول صاحبة الإختراع: "كل النساء الذين اختبروا هذا الجهاز أكدوا بأنهم لم يشعروا بوجوده بسبب عدم تحركه في الداخل".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.