رأس بعلبك منكوبة: جنون حزيران فاق التوقعات و"ما تتأملوا من الدولة"!

جاد محيدلي | 14 حزيران 2018 | 17:30

بعد عدة سيول ضربت منطقة البقاع الشمالي في الفترة الأخيرة، اجتاحت سيول جديدة منطقة رأس بعلبك، مخلفة أضراراً كارثية بالمنازل والسيارات والبنية التحتية. وانتشرت مقاطع فيديو بشكل كبير في مواقع التواصل الإجتماعي تظهر السيول المدمرة وهي تجتاح الطرق والمنازل جارفة كل ما يقف في طريقها، ما شكل حالة صدمة لدى اللبنانيين الذين لم يعتادوا على هذا المشهد الذي لم يحصل حتى في فصل الشتاء، فكيف إذا حصل في شهر حزيران.

السيول الضخمة التي تسببت بوفاة امرأة وبأضرار مادية كبيرة في المنازل والسيارات والممتلكات والبساتين، شكلت مادة دسمة في مواقع التواصل الإجتماعي حيث لجأ اللبنانيون للتعبير عن صدمتهم من غضب الطبيعة. وانتشر بموقع تويتر هاشتاغ #رأس_بعلبك الذي احتل المرتبة الأولى في قائمة المواضيع الأكثر تداولاً، وحصد إنتشاراً كبيراً ومشاركة واسعة. اختلفت ردات فعل الناشطين والرواد في مواقع التواصل، فمنهم من عبّر عن صدمته وتضامنه مع أهالي رأس بعلبك، ومنهم من لجأ الى النكات والمزاح، في حين أن الأكثرية وجهت سهامها الى الدولة، مطالبين المسؤولين بإجراء التحقيقات اللازمة لكشف أسباب ضخامة هذه السيول والأضرار، بالإضافة الى التعويض على المتضررين بشكل جدي وفعال. 

إنتقاد المزح والنكات

الأضرار كبيرة

البقاع غريق فلماذا الخوف من البلل؟

حياة الناس ليست لعبة

برسم الجميع

ماذا قدمت الأحزاب للمنطقة؟

"ما تتأملوا من الدولة"

مشاهد مفاجئة وصادمة

هل من مجيب؟

رأس بعلبك منكوبة

جنون حزيران فاق التوقعات


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.