السبب الرئيس وراء تجميد النساء لبويضاتهن

حمدي حجازي | 5 تموز 2018 | 09:00

يلجأ عدد كبير من النساء إلى تجميد بويضاتهن، على أن تكون صالحة للإخصاب في أي وقت يقررن فيه الإنجاب من أي شريك. وتشير المعتقدات دائماً إلى أن السبب الرئيسي وراء قيامهن بهذا الأمر هو تأخير الإنجاب وانجذابهن إلى مهامهن الوظيفية، وتفضيلهن التركيز في العمل في سن مبكرة على إنجاب الأطفال.

ولكن حسبما ذكر موقع صحيفة "الإنديبندنت" البريطانية، فقد توصلت دراسة حديثة إلى حقيقة الأمر، وهي أن النساء يجمدن بويضاتهن بسبب عدم وجود شركاء يشعرن معهم بالاستقرار. وأجرى البحث فريق من علماء الأنثروبولوجيا في جامعة يال الأميركية، الذين قدموا النتائج التي توصلوا إليها إلى الجمعية الأوروبية للتناسل البشري وعلم الأجنة.

تقول الكاتبة الرئيسية للبحث الدكتورة مارسيا إينهورن "تشير الأدبيات الطبية والتغطية الإعلامية إلى أن تجميد البويضات الاختياري يستخدم لتأجيل أو تأخير الإنجاب بين النساء اللواتي يتابعن التعليم والمهن، لكن دراستنا تشير إلى أن عدم وجود شريك مستقر هو الدافع الرئيسي".

جمعت إنهورن وفريقها بيانات من مقابلة مع 150 امرأة اخترن تجميد بويضاتهن، في عيادات أطفال الأنابيب في الولايات المتحدة. 85 في المئة من أولئك اللواتي زرن العيادات لم يكنّ في علاقة رومنسية في ذلك الوقت، أما الـ 15 في المئة المتبقيات فكان لديهن شركاء غير مستقرين كانوا إما غير مهتمين بإنجاب أطفال أو كانوا أيضاً على علاقة مع أشخاص آخرين.

وعندما تم تحليل دوافعهن لتجميد البويضات، تبيّن أن الحياة المهنية والدراسة هي أقل الأسباب والدوافع، وأن عدم وجود شريك مستقر هو السبب الرئيسي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.