تسجيل سرّي يدفع أماً لمقاضاة معلمة ابنها

حمدي حجازي | 6 تموز 2018 | 16:05

قامت إحدى الأمهات في مقاطعة ميامي بولاية فلوريدا بتسجيل مقطع صوت سري لمعلمة ابنها وهي تناديه بأنه "فاشل" وتوبّخه أمام زملائه لأنه أخفق في الاختبار. وضعت "كاندي اسكوتو" جهاز التسجيل في حقيبة ابنها "ارون" البالغ من العمر خمس سنوات بعد أن بدأت علاماته في الانخفاض وظل يشكو من المدرسة، وبذلك سمعت الأم ما أغضبها من المعلمة.

فقد كانت المعلمة تنادي ابنها بالفاشل وتعاقبه لعدم تمكُّنه من اختيار الإجابات في الاختبار، وقالت له المعلمة "لا، هذه ليست فقاعات، هل تفهم ما هي الفقاعات؟ ما هي الفقاعة؟". وواصلت في توبيخه قائلة "ارفع يدك إذا كنت تعرف كيف تفعل الفقاعة، آرون لا يعرف".

وفي جزء آخر من التسجيل، أخبرت المعلمة آرون أن أمه أصابها الجنون، وقالت للطفل "أنا أشعر حقا بالأسف من أجل أمك". ووفقاً لما نشره موقع جريدة "دايلي ميل" البريطانية، فقد علقت الأم "لقد حزنت عندما تمكنت من سماع الكلام الذي يتم توجيهه لابني، لقد اختارته تحديداً وخصته بالإهانة أمام الفصل بالكامل، ولا أعتقد أن تلك الطريقة التي ينبغي أن يتم التعامل بها مع طفل في الخامسة من عمره".

وأضافت: "لقد أذاني ذلك وآذى عائلتي، وبالتأكيد أثر على آرون". وقد سجلت الأم 32 ساعة من الصوت خلال فترة أربعة أيام في تشرين الماضي. وفي أحد التسجيلات كان آرون غاضبا لدرجة أنه لم يرغب في المشاركة في الفصل مرة أخرى، وهنا أجابته المعلمة "أنا لا أهتم، لا تقم بالمشاركة، هل تعتقد أنني أبالي؟". 

ومن قبل اشتكت "اسكوتو" لمدير المدرسة حول التنمر المزعوم، ولكن قيل لها إنها بحاجة إلى إثبات، وعندما قامت بالإثبات تم نقل ابنها إلى فصل آخر، وتسعى الأم للعثور على مدرسة لانتقال ابنها إليها في العام الجديد.

كما قامت اسكوتو بتوكيل محامٍ، لكنها قالت إنها غير متأكدة مما إذا كانت ستتخذ إجراء قانونياً ، ولكنها تريد أن تكون المعلمة منضبطة في التعامل مع الأطفال، في حين قالت متحدثة باسم مقاطعة ميامي إنها تبحث في المطالبات وستتخذ "الإجراءات التأديبية المناسبة"، وأنهم يعملون لضمان سلامة كل طفل في رعايتهم، وأنه لن يتم التسامح مع أي إجراء يتعارض مع القيم التي نرسخها في مجتمعنا الدراسي. 









إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.