رئيس الفلبين: سأستقيل إذا ثبت وجود الله... والمتحدث الرئاسي يبرر!

حسام محمد | 11 تموز 2018 | 12:00

صدم الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي شعبه مثيراً الجدل بإعلانه استعداده لتقديم استقالته إذا أثبت أحدهم وجود إله لهذا الكون، في كلمة ألقاها بمدينة دافاو. وتساءل دوتيرتي: أين هو منطق وجود إله؟ مضيفاً: "إذا كان هناك شخص واحد يستطيع إثبات أنه قادر على التحدث مع الرب ورؤيته من خلال صورة أو (التقاط) "سيلفي" معه؛ سأستقيل فورا".

وعلى الرغم من أن نحو 80% من سكان الفلبين البالغ تعدادهم 103 ملايين نسمة يعتنقون المسيحية، إلا أنّ علاقة الرئيس بالكنيسة شائكة ويطبعها التوتر في أغلب الأحيان. وفي خطابه الأخير، شكك الرئيس الفلبيني في بعض المعتقدات الأساسية في الكنيسة الكاثوليكية من قبيل "الخطيئة الأولى" وطقس التعميد.

في المقابل، دافع المتحدث الرئاسي هاري روكي عن تصريحات دوتيرتي التي أثارت الجدل والانتقادات، قائلا إن الرئيس له الحق في التعبير عن رأيه بشأن الدين.

اعتداء جنسي

وكشف روكي عن أن تصريحات دوتيرتي تأتي على خلفية تعرضه لاعتداء جنسي في صغره على يد كاهن مسيحي، في حين أشار الرئيس نفسه إلى تلك الحادثة في خطابه، قائلا إن كاهناً أجنبيا "داعبه" هو وطلبة آخرين في الكنيسة.

يشار إلى أن المطارنة الكاثوليك دأبوا على انتقاد حملة دوتيرتي ضد تجار ومستخدمي المخدرات، التي أدت حتى الآن إلى مقتل الآلاف من المشتبه بهم. وفي محاولة لاحتواء التوتر بين الجانبين، نظّم مسؤولون لقاء بين دوتيرتي ورئيس أكبر جمعية للمطارنة الكاثوليك في الفلبين الاثنين الماضي.

وبالرغم من ازدرائه الدين وتشكيكه في وجود إله للكون، فإن الرئيس الفلبيني قال في وقت سابق إن من الضروري وجود إله أو كائن علوي لمنع بلايين النجوم والأجرام السماوية من التصادم وتهديد البشرية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.