الكعب العالي صمم أصلاً للرجال!

محمد مكاوي | 10 تموز 2018 | 11:00

via GIPHY

تعد صورة الكعب العالي من أهم الرموز التي تشير إلى الأنوثة. وقد ارتبطت صورة الكعب العالي دوماً مع صور النساء منذ القرن السابع عشر. لكن، لسبعة قرون خلت، كان الكعب العالي حكراً على الرجال فقط!

via GIPHY

الكعب الأحمر في القرن السابع عشر:

قبل أن تصبح موضة الكعب الأحمر أمراً اساسياً لا بدّ منه لدى نبلاء الطبقة الحاكمة، كان مصدرها غريباً بعض الشيء: ديبلوماسيو الإمبراطورية الفارسية الخيالة! ففي العام 1599، وصل هؤلاء إلى فرنسا، بحثاً عن حليف لهم في الحرب ضدّ السلطنة العثمانية. بدأوا جولة من موسكو إلى ليشبونة، ولفتوا انتباه الحاضرين أينما حلّوا، لأن أحذيتهم كانت متطورة، وتلتصق مع السرج. وآنذاك، أيام حكم الملك لويس التاسع عشر، كان هناك هوس بكل ما هو فارسيّ!

via GIPHY

في العام 1701، ظهر الملك لويس التاسع عشر في رسم له، بكامل اللباس الملكيّ، وبالكعب العالي باللون الأحمر، وفي تلك الحقبة، كان الملك هو الشخص الوحيد المخوّل إعطاء الإذن للنبلاء بارتداء هذا الكعب، وهذه دلالة على انتماء الشخص إلى الحاشية الضيقة.

via GIPHY

رفض ذكوري مطلق:

ما الذي حصل؟ 

بدأت الأمور تتغير تدريجياً في أوروبا، وعندما بدأت إمبراطورية فارس بالانهيار، بدأت النساء في أوروبا بالتفكير في تبني بعض من ملابس الرجال، ومنها الكعب العالي، على قاعدة المساواة مع الرجل.

via GIPHY

وبحسب الباحثة في شؤون الموضة "إليزابيث سيميلهاك"، فإنّ السيدات في تلك الحقبة قصصن شعرهن، أضفن الكتفيات، وانتزعن لبس الكعب العالي في محاولة منهنّ لـ"تذكير" ملابسهنّ. وفي مرحلة لاحقة، أصبحت هذه الموضة متاحة أمام عامة الشعب، وللتمييز، أصبح الكعب العالي السميك للرجال، والكعب العالي النحيف للسيدات. وفي مطلع القرن التاسع عشر، توقف الرجال جماعياً عن ارتداء الكعب!


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.