بالفيديو: عراك وشتائم بين ممثلة مصرية وأسرة أميركية في دبي بسبب صورة!

حسام محمد | 11 تموز 2018 | 16:34

عراك وشتائم واعتداءات... هكذا كان عنوان الفيديو الذي أظهر جزءاً من الخلاف الذي وقع بين الفنانة المصرية زينة وأختها مع عائلة أميركية مؤلفة من أب ذي أصول مصرية وزوجته وطفلتيه في دبي، حيث حررت السطات الإماراتية محاضر تقدم بها كل من الطرفين بادعاءات على الطرف الآخر بالاعتداء، في حين أفادت مصادر محلية أن السلطات الإماراتية منعت العائلة الأميركية من السفر إلى حين انتهاء التحقيقات.

ونفت الممثلة المصرية زينة اعتداءها على الأسرة الأميركية قائلة في بيان على صفحتها في "فايسبوك": " فوجئت بنشر أخبار تفيد بقيامي بالاعتداء على أسرة كاملة خلال تواجدي في دولة الإمارات، والاعتداء على طفلة صغيرة، وهي محاولة يائسة من الطرف الآخر لكسب التعاطف معه في معركته الخاسرة".

وأضافت " كنت في فندق اتلانتس دبي أجلس في أحد المطاعم، فوجئت بأشخاص يقومون بتصويري، فطلبت منهم بكل ود واحترام الكف عن تصويري في الخفاء، ولكن قابلت المُعاملة الحسنة بكل سوء وتعرضت للسب والاعتداء أنا وشقيقتي من قبل الأسرة كاملة وبشكل مبالغ فيه".


وبحسب مصادر محلية، فإن السائح الأميركي لجأ إلى قنصلية بلاده في دبي التي أحالته إلى المستشار القانوني حسن الحايس بمكتب للمحاماة في دبي، وتوجه بناء على توصية الأخير إلى مستشفى راشد حيث خضعا لفحص طبي، وحصلا على تقارير تفيد بتعرّضه وزوجته وابنته لإصابات مختلفة شملت خدوشاً وكدمات وعضات.

وشرح الأب في إفادته أنه تفاجأ بامرأة لا يعرفها تصرخ في وجه ابنته 11 عاماً وتشتمها باللغة العربية، لكن الفتاة لم ترد لأنها وشقيقها الأصغر لا يجيدان العربية، الا انها استمرت في الصراخ بطريقة اخافت الأطفال.

وأضاف السائح (47 عاماً): "اتجهت سريعاً إلى تلك المرأة، وأخبرتها أن ابنتي لا تفهمها ولا مبرر للصراخ بهذه الطريقة، فتطاولت علينا بالإنكليزية، وادعت أن ابنتي قامت بتصويرها أثناء جلوسها على المسبح بزي السباحة".

وأشار إلى أنه لم يكن يعرف هوية المرأة التي تبين فيما بعد انها فنانة مصرية، وأخبرها بذلك، مؤكداً أن ابنته كانت تصور شقيقها، 5 سنوات، في ملعب المطعم الذي شهد الواقعة، ولا تعرفها حتى فكيف تصورها، فردت الفنانة مفصحة عن هويتها ثم هجمت على زوجته وعضتها، وهاجمت ابنتها وخدشتها وعضتها وأخذت منها هاتفها وكسرته، بينما هجمت امرأة أخرى كانت بصحبتها تَبَيّن لاحقاً أنها شقيقتها وعضته في كتفه، وحاولت إدارة الفندق التدخل وتم تحويلهم الى مركز الشرطة المختص.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.