تركتك حبيبتك؟ إليك أهمّ الأغاني الحزينة للمجاريح

علي حمدان | 19 تموز 2018 | 14:30

الحب... هو صداقة قوية تحولها المشاعر الى احساس داخلي رائع يسمى حبًّا. وبما أن كلمة صداقة نابعة من صدق فالحب هو شعور صادق من دون أي مصلحة. هكذا قمت بتعريف الحب عندما طلبت مني إحداهنّ وصفه.

via GIPHY

لكن ومع الايام اكتشفت العكس وأيقنت أن تعريف "عمو وليد" هو التعريف الوحيد الصحيح لهذا الشعور. فالحب هو "ضربة دب"، طبعاً مع امكانية استبدال "دال" الدب بالحرف الذي تريده. وبما أنني لم أستمع لنصيحة عمو وليد ولم أتبع تعريفه للحب وتمسكت بتعريفي الشخصي، أضحيت انساناً لديه خبرة واسعة في علاقات الحب الفاشلة، وأضحى عقلي عبارة عن" Cd box"، من الاغاني الحزينة والكئيبة التي أسمعها بعد كل علاقة. لذا أحببت أن أتشارك معكم خبرتي الواسعة في هذا المجال وأطلعكم على قائمتي من الاغاني العربية الحزينة التي يمكنكم سماعها اذا أردتم أن "تحرق عزعل".

بدايةً مع التوب 5 مصر

حينما نقول أغاني مصرية حزينة، فأول ما سيخطر في بالنا هو الفنان هاني شاكر الذي لم أره يبتسم سوى في صورة واحدة، كان يرتدي فيها قميصه في حوض السباحة لأسباب مجهولة. و تصدرت أغانيه قائمتي التي جاءت على الشكل الآتي:

المرتبة الاولى: أغنية سألتِك عن ماضيكِ، للفنان هاني شاكر

المرتبة الثانية: رحلة عمري، للفنان مصطفى كامل

المرتبة الثالثة: أنا مش عرفني، للفنان الشعبي عبدالباسط حمودة

المرتبة الرابعة: دايماً دموع، للفنان حمادة هلال

المرتبة الخامسة: ملهُمش في الطيّب، للفنان ايهاب توفيق

واذا كنت من عشاق الحزن اللبناني فسأطلعك على قائمة تتناسب مع أحزانك وتساعدك على البكاء بطريقة تليق بأتيكيت الحزن اللبناني ولدينا:

المرتبة الاولى: كذبك حلو، للفنانة ميادة بسيلس

المرتبة الثانية: تبكي الطيور، للفنان وائل كفوري

المرتبة الثالثة: خليك بحالك، للفنانة كارول سماحة

المرتبة الرابعة: آسف حبيبتي، للفنان راغب علامة

المرتبة الخامسة: وأني مارق مرّيت، للفنان عاصي الحلاني. وهي الاغنية التي سمعتها كثيراً حينما كنت أمر بالقرب من منزلها في القرية.

سأكتفي بهذا القدر من الاغاني الحزينة، وأعدكم بجزء آخر من ألبوم "جراحي" والذي سيضم مجموعة أغانٍ خليجية وسورية على رأسها مجموعة أغانٍ ومواويل للفنان نعيم الشيخ الذي سطّر قصة حبه مع معشوقته "سميرة" ضمن قائمة الحب الجميل والعفيف رفقة روميو وجولييت، قيس وليلى، عنتر وعبلة وغيرهم...

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.