في كل مرة تلد فيها الأم... تخسر سنتين من حياتها!

جاد محيدلي | 28 تموز 2018 | 18:00

لا شك أن تضحيات الأم لا تعد ولا تحصى، ولو مهما فعلنا لأجلها لا نستطيع مكافأتها أو "رد الجميل"، ولو استخدمنا أحرف الأبجدية بأكلمها لا نستطيع وصف تضحياتها وعظمتها. تتعب وتسهر وتطبخ وتنظف وتعلّم وتربّي وأكثر من ذلك. ولا شك أيضاً أن دور الأم يرهق جسدها ويتعبها، ولكن هل كنتم تعلمون أن الولادة تأخذ من عمر الأمهات؟

وجد الباحثون أن شيخوخة المرأة تتسارع لمدة تصل الى عامين في كل مرة تلد فيها، أي وكأنها تخسر سنتين من حياتها في كل مرة تعطي فيها الحياة الى ولدها. وهذا يعني أنه كلما زاد عدد الأطفال لدى المرأة، كلما كان متوسط العمر المتوقع لها أقصر. ووجدت الدراسة التي أجريت على أكثر من 3200 امرأة تتراوح أعمارهن بين 20 و 22 عاماً في الفلبين، أن كل ولادة لها تأثير ضار على مستوى الخلايا. 

ورأى الباحثون من جامعة "نورث وسترن" بولاية إلينوي الأميركية، أن الأمهات اللواتي لديهن العديد من الأطفال سيزداد عمر الخلايا عندهن بمقدار نصف عام إلى عامين في كل مرة يولد فيها طفل. واعتمدوا على طول "التيلومير" و"العمر اللاجيني" من أجل تحديد علامات الشيخوخة، وكلاهما أكدا أن الحياة تنقص عند المرأة أثناء الحمل.

وقال العالم والمؤلف الرئيسي للدراسة، كالين ريان: "الشيخوخة كانت أعلى عند الأمهات اللواتي حملن مرات أكثر. ولو احتسبنا كل العوامل المؤثرة على الشيخوخة، يبقى الحمل هو العامل الرئيسي والأساسي". وبحسب الدراسة فإن تغيرات الخلايا خلال فترة الحمل قد تكون مرتبطة بتغيرات جهاز المناعة لدى الأم. ولا يزال العلماء الى حد الآن ينفذون دراسة أخرى لمتابعة النساء اللواتي جرى فحصهن في عام 2015، لمعرفة ما إذا كانت خلاياهن قد تضررت وتعرضت للشيخوخة بشكل أسرع.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.