نجاح أول عملية زرع رأس في العالم: دخلنا عصراً جديداً!

جاد محيدلي | 31 تموز 2018 | 15:00

لا شك في أن التطور الطبي والعلمي غيّر وجه كوكب الأرض، فازداد متوسط العمر عند الإنسان وتحسنت نوعية حياته، كما أن هناك الكثير من الأمراض التي كانت في السابق مميتة أصبحت قابلة للشفاء. وفي هذا القرن تمكن العلماء من زراعة الأعضاء في المختبرات بنجاح ونفذوا أول عملية زراعة وجه. لكن الأهم من كل ذلك أنه أجريت أول عملية زرع رأس في العالم بنجاح. نعم هذا الخبر صحيح! لكن في المقابل، حذر الأطباء من أن هناك أضراراً نفسية كبيرة قد تحصل عند الشخص الذي يزرع له رأساً جديداً من شخص متوفى.

عملية زراعة الرأس أجريت في الصين واستمرت لمدة 18 ساعة. وقد نفذ العملية الدكتور شياو بينغ رن المثير للجدل، الذي احتل عناوين الصحف العام الماضي بعد زرع رأس على جسم قرد. وسيعلن عن تفاصيل هذه العملية المهمة في الأيام القادمة.

وقال البروفسور كانافيرو، مدير مجموعة تورينو لأمراض الأعصاب المتقدمة: "لطالما فرضت الطبيعة قواعدها علينا والبشر تطوروا كثيراً منذ ملايين السنين، والملايين أيضاً توفوا أثناء الاختبارات الطبية، لكن الآن دخلنا عصراً نتحكم به في مصيرنا. سيتغير كل شيء وعلى كل المستويات. الجميع قال لنا إن هذه العملية مستحيلة لكن الجراحة كانت ناجحة ولم تتم العملية على شخص حي بل على جثة وقريباً قد تحصل العملية على شخص على قيد الحياة"، مضيفاً: "نظراً للانتقادات التي طاولتنا لن نجري عملية كهذه خارج الصين ومن حقنا أن نحتفظ بهذا النجاح".

 واعتبرت العملية التي أجريت على جثة ناجحة لأنها أثبتت أن العمود الفقري والأعصاب والأوعية الدموية يمكن إعادة توصيلها عندما يزرع رأس على هيئة مختلفة. لكن هذه العملية قوبلت بانتقادات كبيرة من أطباء خارج الصين، الذين شككوا في صحة هذه العملية، كما رأوا أنها خطأ أخلاقي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.