بعد اعتزالها ممثلة إباحية تكشف أسرار مشغليها وتوجه لهم الاتهامات!

حسام محمد | 1 آب 2018 | 09:00

ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بخاصة الصفحات الغربية والأميركية تحديداً بخبر اعتزال إحدى نجمات عالم الإباحية، إذ كشفت النجمة المعتزلة الممثلة الإباحية الأميركية ذات الأصول الباكستانية ناديا علي عن بعض التفاصيل المتعلقة بمشغليها في لقاء أجرته مع موقع "الدايلي بيست".

وأوضحت أنّ مشغليها كانوا عنصريين حيث كانوا يجبرونها على ارتدء الحجاب خلال تصوير بعض الأفلام الإباحية في إشارة منها إلى أنّ هدفهم كان تشويه الإسلام.

وأضافت: "استغلوني بتوصيفي أنني نجمة الإباحية المسلمة، الأمر الذي جعلني أتلقى تهديدات بالقتل"، كما كشفت عن أنهم صوروها مرة في مشهد لواط مع شبيه للرئيس الأميركي دونالد ترامب.

اعتزالها

وقالت ناديا ذات الأصول المسلمة والتي تبلغ من العمر 27 سنة إن اعتزالها جاء بضغط من أمها وشقيقتها، علمًا أنه كان صدر قرار في باكستان بمنعها من دخول البلاد، موضحة أنّها افتتحت صالوناً للحلاقة النسائية في لوس أنجلوس بكاليفورنيا.

ويشار إلى أنّ أفلاماً إباحية عدة جمعت الممثلة المعتزلة بنجمة الإباحية المشهورة ميا خليفة أيضاً وهما ترتديان الحجاب في إيحاء على أنهما مسلمتان، عدا عن أفلام عديدة أخرى يقوم منتجوها بإجبار الممثلات فيها على ارتداء الحجاب أثناء التصوير.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.