تحذير: مؤخرة كيم كارداشيان قد تنهي حياتكم!

جاد محيدلي | 6 آب 2018 | 11:00

تكثر عمليات التجميل حول العالم وباتت النساء تتجه نحو عمليات جديدة لم تكون موجودة في السابق، وتبرز في هذا السياق العمليات المتعلقة بالمؤخرة، أي تكبيرها ورفعها. لكن هل كنتم تعلمون بأن هذه العملية خطيرة وقد تنهي حياتكم؟ فريق دولي من جراحي التجميل قرروا التحذير من عملية المؤخرة بسبب إرتفاع عدد الوفيات في صفوف النساء بسببها. وأجرى جراحو التجميل أكثر من 18 الف عملية في عام 2015، وكثر من النساء كنّ يطالبن بالحصول على مؤخرة "كيم كارديشيان".

لاتييا بوميستر البالغة من العمر 30 عاماً، ماتت في غرفة العمليات بفلوريدا أثناء القيام بعملية تجميلية لرفع المؤخرة، تاركةً وراءها 6 أطفال. وهي كانت واحدة من أصل 33 شخصاً توفيوا في السنوات الخمس الأخيرة في الولايات المتحدة فقط جراء هذه العملية. والسبب الرئيسي يعود الى وضع الدهون في المؤخرة لتكبيرها وشدها ورفعها، بحيث تسبب هذه الدهون بمضاعفات مميتة. وفي السنوات الخمس الأخيرة، شهد جراحو التجميل زيادة بنسبة 150% في أعمال رفع المؤخرات وخاصة بعد إنتشار ظاهرة الكارديشيان حول العالم.

حقل جراحة التجميل يعتبر منخفض المخاطر الى حد ما، لكن بعض العمليات الجراحية تعتبر أكثر خطورة من غيرها وقد تسبب مضاعفات لا تُحمد عقباها. فعلى سبيل المثال، يعتبر جراحو التجميل تقليدياً أن عملية شد البطن في واحدة من أخطر العمليات، مع وجود حوالي نسبة 4% من خطر حدوث مضاعفات خطيرة. فالمرضى معرضون لخطر الإصابة بتجلطات الدم التي تنتقل الى القلب ويمكن بسرعة أن تؤدي الى الوفاة. لكن عملية المؤخرة مختلفة، فيقوم الجراح بسحب الدهون الزائدة من جزء واحد من الجسم وينقلها عن طريق الحقن الى الأرداف والمؤخرة. ويقول الدكتور مارك مفيد، وهو جراح تجميل مقره في سان دييغو: "العملية تتطلب فعلاً القليل من الدقة التقنية نسبياً وهي ليست معقدة أبداً". ولكن بعد ذلك ومنذ عام 2015، لاحظ الأطباء في كولومبيا والمكسيك، وجود معدلات عالية من الوفيات المرتبطة بهذه العملية.

في تكساس الأميركية فقط أدخلت 8 سيدات في فترة قليلة الى وحدة العناية المركزة، ما دفع الدكتور مفيد بالقيام بدراسته الخاصة، وتواصل مع طبيب شرعي، وأخصائي علم الأمراض، وجراحي تجميل، وحتى مراسل NBC في ميامي، الذي بدأ في تعداد النساء اللواتي لقين حتفهن بسبب العملية. وفي ولاية ساوث بيتش لوحدها مثلاً، تم تحديد وفاة 10 نساء بسبب عملية المؤخرة وكان معظم الضحايا من الأمهات. النتيجة كانت صادمة جداً، بسبب إكتشاف أن حولي واحد من كل 3000 شخص قام بالعملية توفي بسبب إنسداد دهني رئوي أو بسبب حصول مضاعفات خطيرة ومزمنة. ويحدث الانسداد الدهني عندما تدخل كتلة من الدهون إلى مجرى الدم وعندما تنتقل إلى الرئتين تستطيع إيقاف تدفق الدم إليهم. ويمكن أن يكون الانسداد مميتاً أو يسبب مشاكل صحية في القلب والتنفس.

ولا يزال الفريق يحقق في الأمر، ولكن يبدو أن عمليات المؤخرة تتحول إلى مميتة عندما يتم حقن الدهون في العضلة، حيث يوجد العديد من الأوعية الدموية للدهون لتجد طريقها إليها. والآن يوصي فرقة العمل الجراحين التجميليين بألا يقوموا بعمليات تكبير المؤخرة عن طريق حقن الدهون في المكان تحت الجلد مباشرة. وقد لا يحصل المريض على نفس النتائج الجمالية لكن على الأقل سيبقى على القيد الحياة، فأيهما أهم، حياتكم أم مؤخرة كيم كارديشيان؟

   


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.