"ما لاقط" في العربي ... أماني جحا في مهمّة جديدة وإطلالة مختلفة

محمود فقيه | 8 آب 2018 | 10:00

كما كان لظهورها على شاشة الـ "OTV" وقع مختلفٌ وبرّاقٌ من ناحية الشكل والمضمون، ها هي الإعلامية اللبنانية أماني جحا تنجح في تطوير أفكارها لتجسّدها على محطة فضائية عربية خارجة عن سرب المحطات اللبنانية والمحتوى اللبناني البحت. بعدما أثارت إطلالتها بالحجاب في برنامج "على ما يبدو" الجدل وأتبعتها في مشاركة ببرنامج "منّا وجرّ" على قناة الـ MTV العام الفائت،فضلت أماني أن تغامر في برنامج "مالاقط" الذي كان الأول من نوعه عربياً بمجهود فردي وفريق من المتطوعين لكونه "أون لاين". 

تزامنت إطلالتها على وسائل التواصل الاجتماعي مع انتقالها الى قناة "العربي" القطرية لتعمل في انتاج برنامج صباحي هو "صباح النور" ، رفضت حينها الاطلالة في برامج ذات طابع اجتماعي على الشاشة الصغيرة لتفضل العمل خلف الكاميرات رغبة منها باكتساب خبرة أكثر في إدارةالبرامج والحوار. 

وتشرح أماني في حديثها لـ"صيحات" المغامرة التي خاضتها بـ"مالاقط" إثر لقائها بصاحب شركة "كينو باي" للانتاج زين الشيخ واتفقا يومها على انتاج برنامج سياسي ساخر "اون لاين". ولفتت إلى تواصل تم مع عدة قنوات عربية بغية نقل البرنامج من شاشة للتواصل الاجتماعي الى الشاشة الصغيرة. 
وأكدت أماني  على أن اختيار قناة "العربي" التي تبث من لندن كان مبنياً على الطابع العربي للبرنامج وتوجهه لجيل الشباب، كما أن السقف السياسي للقناة مريح. لذا كان لتوجهات ادارة القناة ومهنيتها فضل في ضم البرنامج الى قائمتها، متمردة على  التجربة اللبنانية المتعلقة بالتسويق المعتمد على اختيار فتاة دلوعة وجريئة في لباسها وإطلالتها، وبالطبع أماني تتحلى بالجمال اللازم والدلع ولكن بطريقة محتشمة ومحترمة.

وتقول اماني جحا: "ان هذه النقلة النوعية فيها خطورة ومسؤولية لكون مالاقط هو أول برنامج لبناني سياسي اجتماعي ساخر موجه للعالم العربي وعلى فضائية عربية،  ويمكن تصنيف هذه الخطوة بأنها جريئة لإدارة القناة

التي آمنت بفريق العمل". وتكمن أهمية البرنامج  لكونه أول برنامج سياسي اجتماعي لبناني ساخر على محطة عربية  يمكن أن  يفتح جدلاً واسعاً  ويعرّف المشاهد العربي  على الواقع السياسي داخل لبنان. 

ولابد من الإشارة الى أن متابعي مالاقط بنسخة السوشال ميديا كان لديهم ملاحظات على العمل اذا كان واضحاً أنه يفتقر إلى مضمون غني في بعض الأحيان وكان يرتكز في الأساس على إطلالة أماني وقولبتها للمواضيع والفقرات وهذا يعني أن افساح الوقت والمجال له على قناة عربية بإنتاج مادي سيكون له تأثيراً اولياً على الديكور والاطلالة وسيؤدي في نهاية الأمر الى توفير ما كانت تفتقر اليه هذه التجربة التطوعية مع الحفاظ على روحية "مالاقط" وفكرته في نفس الوقت. 

 واكدت أماني ان البرنامج في بدايته كان مشروع قائم على جهد شخصي لفريق تكون من ٥ اشخاص لم يكن الهدف من عملهم التحصيل المادي (زين الشيخ، الاء فاضل،مازن سليم،رانيا عيتاني وعلي ملحم ) وان اكثرهم كان يتولى عدة مهام حتى تبصر الحلقة النور ، وبعد الانتقال للتلفزيون العربي اختلف الوضع المادي وبات بالإمكان زيادة عدد الفريق حيث انضم اليه كل من زكريا جابر ، محمد شبارو، سعد القادري وأخرين بالإضافة إلى مراسل برنامج "على ما يبدو" مازن سليم.

 وكانت القناة قد اطلقت الإعلان الترويجي للبرنامج التي تظهر فيه أماني في بث متقطع لأن "الإرسال مش عم يلقط" تعبيراً عن اسم البرنامج "ما... لاقط" 

بالتوفيق آماني. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.