هكذا صوّر الفراعنة الموت والحساب والبعث

مروة فتحي | 9 آب 2018 | 11:00

حرص قدماء الفراعنة على تمثيل الموت والحساب والبعث على جدران المعابد القديمة، إذ يقول الدكتور مختار الكسباني، أستاذ الآثار، إن جداريات المقابر المصرية تشهد تمثيل الحساب والبعث وإيمان المصري القديم بالموت والحساب والجزاء والجنة من لحظة الوفاة وندب النساء على المتوفى وحمل الزهور له، ثم لحظة الحساب ووزن القلب، جيث يوزن قلب المتوفى بميزان ماعت ممثلة الحق والاستقامة في كفة الميزان اليميني، وقلب المتوفي في اليسار، وقد اختاره المصري القديم تحديداً لأنه مصدر النية والمشاعر.

فإذا كان المتوفى صادقاً في دفاعه يستقيم لسان الميزان وحينما يشاهد قلبه يرتجف، وعليه أن يدافع عن نفسه حتى يثبت براءته. يتابع الكسباني أن هناك رسماً على الجدران يؤكد أن روح المتوفى تمشي إلى قاعة الحقيقة المزدوجة، لكي يتم وزن قلبه، لافتاً إلى أن حورس يحمل راية الميزان ويساعد أنوبيس.

يتابع أستاذ الآثار أنه إذا تم اجتياز المتوفى محنة الميزان بنجاح، فإنه يذهب الى الجنة ولكن إذا فشل في المحاكمة فسوف يلتهمه المخلوق الشرير، وهذا معناه الفناء الكامل وعدم البعث مرة أخرى. 




إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.