من هي نوال التي أبكت السعوديين على رحيلها؟

جاد محيدلي | 8 آب 2018 | 21:00

في خطوة إنسانية، تفاعل آلاف من نشطاء موقع تويتر، في المملكة العربية السعودية، مع خبر وفاة الطفلة السعودية نوال الغامدي، محاربة مرض السرطان، وانتشرت الآلاف من التغريدات التي تمنت لها بالرحمة والمغفرة وكتبت لها كلمات من القلب، وأشادوا بشجاعتها التي رافقتها طوال صراعها مع المرض. وفي هذا الإطار، إنتشر بموقع تويتر هاشتاغ #نوال_الغامدي الذي احتل المرتبة الأولى في قائمة المواضيع الأكثر تداولاً، ولقي تفاعلاً واسعاً ومشاركة كبيرة، بحيث تخطى عدد التغريدات والمشاركات فيه عتبة الـ57 الف.

 وكانت الطفلة نوال قد ظهرت في عدة مقاطع مسجلة قبل وفاتها بفترة وتواصلت مع متابعينها عبر تطبيق "سناب شات" ولاقت قصتها إنتشاراً كبيراً ونالت شهرة واسعة. واشتهرت رغم صغر سنها بشجاعتها الاستثنائية في مكافحة سرطان الغدد الليمفاوية، وسبق أن ظهرت في مقطع فيديو تجاوز عدد متابعيه 900 ألف شخص، وهي تتحدث عن تفاصيل مرضها وأعراضه. وقالت إن "أول ردة فعل لها بعد معرفتها بإصابتها بالمرض الخبيث، هو البكاء، لكن دعم شقيقها لها وعائلتها ساعدها"، مبينة أن "عزيمتها وتفاؤلها وإيمانها جعلها دائما متماسكة، قالله إذا أحب عبداً ابتلاه".

يشار الى أنه سبق وأثار العديد ممن أصيبوا بهذا المرض بشجاعتهم ومقاومتهم التعاطف الكبير في المملكة، على رأسهم هالة المرواني التي توفيت قبل شهرين، كما اشتهرت قصة الأخوين هناء وحمزة اسكندر، اللذين صارعا المرض بشجاعة قبل أن يتمكن منهما. 

تفاعلها مع المتابعين رغم مرضها

تجارب مؤلمة

حافظت على إبتسامتها

حزن كبير

ورحلت نوال

أعطت دروساً للكبار والصغار






ويحظى محاربو السرطان باهتمام وسط المجتمع ومتابعة لأوضاعهم، وخصوصا الأطفال منهم، فيما يقوم الفنان فايز المالكي؛ بدور فعال في هذا الجانب الإنساني؛ وتتكرّر صدمات وأحزان وفياتهم بين فترة وأخرى لتتفاعل معها هاشتاقات الحزن والوداع والدعوات على موقع "تويتر".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.