رئيس دولة يثير الجدل بظهوره على دراجة نارية في إعلان مصور!

حسام محمد | 23 آب 2018 | 17:40

أثار الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو الجدل على منصات التواصل الاجتماعي إثر ظهوره في فيديو ضمن حفل افتتاح دورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة انتهى بدخول الرئيس البالغ من العمر 57 عاماً إلى الاستاد وهو يقود دراجة نارية.

ويظهر الفيديو المثير توقف موكب الرئيس بسبب الزحام المروري الشديد في العاصمة جاكرتا مما يدفعه للنزول بزيه الرسمي من سيارته ليركب دراجة نارية ويقودها ويقفز بها على ما يبدو فوق عقبات ويجوب بها أزقة وشوارع إلى أن دخل الاستاد.

وبعد دخوله الاستاد بالدراجة النارية، اتخذ الرئيس مقعده لمتابعة حفل افتتاح دورة الألعاب الأسيوية بمشاركة نحو أربعة آلاف راقص وراقصة.

وبلغت نسبة مشاهدة الفيديو الذي يصور الرئيس وهو يجوب شوارع المدينة بدراجة نارية أكثر من 800 ألف مشاهدة خلال يوم واحد على حساب شبكة "إس سي تي في" على يوتيوب.

وأثار الفيديو ضجة أيضا على تويتر، فقد أصبح هاشتاغ #فخور_أن_أكون_إندونيسيا وهاشتاغ #رجل_المخاطر هما الأكثر تداولاً في الدولة الواقعة بجنوب شرق آسيا حيث يقبل العديد من سكان البلاد البالغ عددهم 260 مليون شخص على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي. وكان الوسمان يصاحبان التغريدات على فيديو ويدودو.

ولفت البعض إلى أن الفيديو ربما يكون مستوحى من حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في لندن عام 2012 والذي تضمن عرض فيديو للملكة إليزابيث والممثل دانيال كريغ بطل بعض أفلام جيمس بوند وفيه يبدو وكأن الملكة تقفز بمظلة من طائرة هليكوبتر لتنزل في الاستاد.

وتكهنت وسائل إعلام إندونيسية بشأن أي اللقطات في الفيديو نفذها ممثل بديل لـ ويدودو الذي يقر بأنه عاشق للدراجات النارية وكثيراً ما يتم تصويره وهو يقود دراجات نارية.


وأشار بعض المعلقين ومستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي إلى أنه إذا كان الرئيس هو من أدى الحركات الاستعراضية بنفسه فإن التصرف يتسم بعدم المسؤولية نظرا لخطورة احتمال تعرضه لحادث أو لهجوم من متشددين.

واتهم سياسي معارض الرئيس باستغلال حفل الافتتاح في محاولة لتحسين صورته أمام الناخبين الشبان قبل الانتخابات المقررة العام المقبل.

وقالت ناشطة تدعى راتنا سارومبايت إنها شعرت بأن الفيديو "مبتذل" ويعد إهداراً للمال كما يفتقر للكياسة بعد تعرض جزيرة لومبوك السياحية الإندونيسية لسلسلة من الزلازل المميتة في الآونة الأخيرة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.