للرجل... احذر التلفظ بهذه الجمل لزوجتك أثناء حملها!

حسام محمد | 1 أيلول 2018 | 12:00

في الحقيقة يدور الحديث كثيراً عن أنّ نفسية المرأة الحامل تجعلها لا تتقبل الكثير من الأمور، وهو أمر حقيقي مثبت علمياً، إذ قد تؤثر بعض الكلمات أو الجمل أو الأسئلة سلباً في نفسية المرأة الحامل، ما قد يغضبها أو يثير لديها ردات فعل غريبة وقاسية أمام زوجها.

ونشرت صحيفة الرجل العربية مقالاً أوضحت فيه بعض الجمل التي يتوجب على الرجل أن يتجاوزها بشكل تام حفاظاً على مشاعر زوجته خلال فترة الحمل وهي الجمل الآتية:

هل ستأكلين مرة أخرى؟!

سؤال يكرره بعض الرجال متوجهين به إلى زوجاتهم وخصوصاً في الحمل الأول، إلا أن زيادة الشهية هي بداية طبيعية تماما مع الفصل الثاني من الحمل، حيث ستأكل زوجتك الحامل أكثر من المعتاد خلال الأشهر القليلة التالية، بدلاً من التعليق على شهيتها اعرض عليها قليلاً من صحنك.

أنت دائمًا نائمة.. لماذا أنتِ دائماً متعبة؟!

هذه الجملة قد تثير براكين الغضب في داخلها، فهل أنت جاد حقا في استغرابك حالتها الجسدية المنهكة؟. هناك شخص ينمو في داخلها، فإذا قالت إنها تعبت، فعليك العطف عليها وتقديم يد المساعدة والحنان وطبق من الطعام الشهي.

التطرق إلى شكل بطن زوجتك بطريقة تثير القلق (شكل بطنك يخيفني)!

أن تكون زوجتك الحامل يعني أنك في مستوى جديد بالكامل من المسؤولية ، حيث من المتوقع حدوث بعض التوتر، لأن زوجتك خائفة من التغير في شكل بطنها ويجب عليها أن تتعامل مع جميع التغييرات التي تحدث لجسدها يومياً. إنها تحتاج إلى أكبر قدر ممكن من الدعم في الوقت الحالي، وليس مزيدا من الخوف منك الذي يزيد من خوفها الموجود بالفعل.

 المنزل غير نظيف.. ماذا تفعلين طوال اليوم؟

إذا كنت على وشك التذمر بشأن نظافة المنزل، فمن الأفضل لك أن تسحب تلك الجملة فورًا، لأنها ستثار غضبًا، لأنها متعبة ومنهكة للغاية طوال اليوم حتى وإن لم تقم بشيء، فجسمها كله لديه مهمة واحدة الآن، ألا وهي تغذية ونمو الإنسان الذي في داخلها.

لماذا تبكين الآن؟

الرغبة الشديدة في شيء ما تتناوله ، أو الإحباط ، والقلق ، والحزن المفاجئ ، أو الهبّات الساخنة، والحاجة المستمرة إلى التبول يمكن أن تجعل أي شخص مجنونًا. أضف إلى ذلك الهرمونات التي تدفع المرأة الحامل للبكاء من دون سبب. عانقها واسألها كيف يمكنك المساعدة، على كل حال.

أسرعي قليلًا

هل هي قادرة حقا على الإسراع ولكنها لا تريد؟، بالطبع لا، فالمرأة الحامل تكافح للنهوض من على الأريكة، فماذا عن السير !!!!

لا تحتاجيني للذهاب معك إلى الطبيب.. صحيح؟

إنه من السابق لأوانه للغاية ان تتصرف على هذا النحو، فزوجتك الحامل خاصة في الشهور الأخيرة لا تقوى على السير وحدها، كما أنها تحتاج إلى دعمك بشدة وشعورها بأنك تساندها في هذا الوقت بالتحديد، فإذا قلت تلك الجملة فهذا يعني انك لا تهتم بأمرها على الإطلاق.

أنت مملة للغاية هذه الأيام

في حين أن الحمل هو فرصة للاستمتاع بمشاركة بعضكم البعض الكثير من الأمور قبل أن تبدأ في التغير، إلا أن هناك احتمالية أن تكون زوجتك متعبة ومنهكة ولا تتمتع بالقدرة على الخروج كما اعتادت، لا تذكرها بما تفتقده ، وكن داعمًا وصبورًا.

هل تعتقدين أن جسمك سوف يعود إلى طبيعته بعد الولادة؟

هذا الموضوع من أكثر المواضيع التي تقلق زوجتك خلال فترة حملها، إنها تشعر بالفعل بالوعي الذاتي لجسمها وجميع التغييرات التي تمر بها، لذلك لا تجعلها تشعر بكره ذاتها وجسدها وطفلها الذي تسبب لها في كل تلك التغيرات.

ما رأيك في أن نحصل على طفل آخر بعد هذا الطفل؟

بالنسبة لها يبدو أن الحمل لا ينتهي أبدًا ، وتركز كل زوجتك الآن على إخراج الطفل الحالي منها، فآخر الأشياء التي تريد أن تفكر فيها الطفل رقم 2 ، 3 أو 4، لذلك لا تستفزّها بمثل تلك الجمل.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.