من هو الرجل الذي وشم جسده كاملاً وقام باستئصال أعضائه!

جاد محيدلي | 27 كانون الأول 2018 | 14:00

آدم كورليكايل، شاب يبلغ من العمر 32 سنة، خضع لجراحات تحوّلية جذرية، فخلال السنوات الإثنتي عشرة الماضية قام بوشم جسمه كاملا تقريباً بما في ذلك وجهه ومقلتيه، وذلك باستخدام الحبر الأسود، وقام كذلك بوضع الكثير من الثقوب في مختلف الأماكن في جسمه. كما قام في الرابع عشر من حزيران 2018 بإجراء عدة عمليات جراحية استأصل فيها كلا من حلمتي ثدييه وقضيبه وخصيتيه، لأنه رأى أنها تتداخل مع المظهر العام ”الجمالي“ الذي يرغب في الوصول إليه. فما هي قصته؟

بحسب موقع "ati"، عندما كان آدم يبلغ من العمر 22 سنة، تم تشخيصه بسرطان القولون، وكان محظوظاً جداً لأنه نجا منه، لكن أشهراً عديدة من العلاج بالأشعة والمواد الكيميائية تسببت في إضعاف جهازه المناعي بشكل كبير، وكنتيجة لذلك تطورت لديه عدة أمراض على مستوى الجلد بما في ذلك المهق، حيث اختفى جزء من لون البشرة لديه، وحينها قرر وضع الوشوم في جسمه كله، حيث كان يرى فيها مخرجاً من الاكتئاب الكبير الذي كان يعاني منه. وبسبب عملياته الجراحية والوشوم أصبح مشهوراً في مواقع التواصل الإجتماعي، حيث نشر صوراً له عند تعافيه في المستشفى بعد عملية ”الإلغاء الجنسي“ الجراحية التي خضع لها، والتي تفاعل معها متابعوه على موقع إنستاغرام الذين بلغ عددهم 25000.

يعمل آدم كفنان وشوم إلى جانب العديد من الأعمال الأخرى المختلفة التي يقوم بها، وكان قد وضع بعضا من الوشوم الموجودة على جسمه بنفسه، فقال: ”لطالما كان لوني المفضل هو اللون الرمادي بتدرجاته المختلفة، ولهذا يبدو لون بشرتي الحالي رمادياً. مارس كارليكايل كذلك مهنة طبيب نفسي عائلي، وحلاقٍ، ومغنٍ، وعلى الرغم من القرارات الجريئة التي اتخذها في حياته فيما يخص مظهره الخارجي، فإنه في الواقع واعٍ تماما بالطريقة التي ينظر إليه الناس بها. وعلى الرغم من أن نظرات الناس الغريبة إليه، وضع خطط مسبقة للجزء المتبقي من جسمه الخالي من الوشوم وهو منطقة الإبطين والمؤخرة، حيث ينوي أن يوشمها باللون الأسود هي الأخرى.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.