عالم أزهري يبيح صلاة المسلمين في الكنائس!

علي حمدان | 26 أيلول 2018 | 13:00

أثار العالم الازهري الدكتور أحمد كريمة الكثير من الجدل، عقب ظهوره في حلقة من برنامج "أحلى حياة" الذي يعرض على قناة "LTC" الفضائية. حيث أجاز العالم المشهور بإثارته للجدل، صلاة المسلمين في الكنائس ومنازل الاقباط. معتبرًا الصلاة في هذه الأماكن حلالًا ولا حرمة فيها كما يقول أغلب العلماء والفقهاء.

وقال أستاذ الشريعة الإسلامية والفقه المقارن بجامعة الازهر، إن صلاة المسلم في الكنائس جائزة وليست باطلة أو مكروهة أو حرامًا كما ورد على لسان الفقهاء والعلماء والسلف الصالح.

وأكد الدكتور أحمد كريمة أنه تجوز الصلاة شرعًا في منازل أهل الكتاب وكنائسهم، مدللًا بقول الله تعالى في كتابه الكريم: "وَلَوْلا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ". وقال كريمة إلى أن حديث النبي صلى الله عليه وسلم، جاء واضحًا: "وجعلت لي الأرض مسجدًا وطهورًا".

اضافة الى هذه المسألة، ظهر كريمة معارضاً لموقع الازهر تجاه قضية القدس، حيث اعتبر أن زيارة القدس ليست تطبيعاً مع الكيان الصهيوني، قائلاً: "إن زيارة الفلسطينيين واجب شرعي لمؤازرتهم في مرحلة استضعاف ولا يُعدّ ذلك تطبيعًا". وقال كريمة إن حديث النبي صلى الله عليه وسلم، جاء واضحًا: "وجعلت لي الأرض مسجدًا وطهورًا".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.