سر أزمات الزوجة المصرية... أغرب قضايا خلع بسبب الحماة

محمد أبوزهرة | 2 تشرين الأول 2018 | 13:00

«حماتي سر أزماتي».. شعار رفعه عدد كبير من السيدات المصريات بسبب تدخل والدة الزوج في الحياة الأسرية، وهو ما يتسبب في عديد من الخلافات والأزمات التي كانت نهايتها الطلاق، وأحيانا إفساد العلاقة قبل الزواج.

أزمات الحماة في الشارع ,المشاكل الأسرية المصرية باتت عرضاً مستمراً، حيث تستقبل محاكم الأسرة يومياً عدداً من حالات طلب الخلع أو الطلاق بسبب مشاكل أسرية، كان الحماة كلمة السر فيها.

حماة تفقأ عين زوجة ابنها

ولعل أبرز تلك الأزمات كان طلب أمل الزوجة المصرية الخلع من زوجها بعد 7 سنوات زواج، بعدما فقأت حماتها عينها، حيث أكدت أن والدة زوجها مارست دور الحماة في أول يوم زواج، وطلبت منها الخروج للغسيل والطبخ حيث كانت تسكن معهم في المنزل نفسه، مؤكدة أنها لم تشعر بأي خصوصية في منزلها بسبب تكرار زيارات أشقائه وقيامها بخدمتهم جميعا حتى وقع خلاف مع حماتها، انتهت بتلقيها ضرباً مبرحاً وحينما حاولت الدفاع عنها فقأت والدة الزوج عينها.

وضع السم لزوجة الابن في الطعام

"منى" زوجة مصرية أخرى عانت كثيرا بسبب حماتها، حيث تزوجت في شقة منفصلة بمنزل عائلته إلا أن الخلافات عرفت طريقها إليهما بسبب تدخلات والدته وشقيقاته بجانب انصياع الزوج لتعليمات والدته بحبس الزوجة في المنزل، إلى أن تفاجأت بقيام حماتها بوضع السم لها في الطعام لتصاب بحالة من الإعياء ويتم نقلها إلى المستشفى.

تطلب الخلع بسبب دخول حماتها غرفة نومها

فيما أقامت زوجة تدعى "هالة.أ" دعوى قضائية طالبت فيها بالخلع من زوجها بسبب انعدام شخصيته أمام والدته بها، مؤكدة أن حماتها كانت تدخل غرفة نومها وتعاقبها بأخذ زوجها وحرمانها منه، رغم أنها متزوجة منذ 6 أشهر فقط، كما طردتها ليلا بملابس النوم عندما رفضت تدخلاتها.

تكوي أحفادها بالنيران

واقعة أخرى لزوجة تدعى عطيات تعمل ممرضة، كانت تضطر لترك أولادها مع جدتهم، إلا أن حماتها ضربتهم وكوتهم بالنار حتى تضطر والدتهم إلى عدم تركهم معها في أثناء غيابها بفترات العمل، مؤكدة أن الأطفال كانوا دائما يشكون من معاملة جدتهم لهم وتفضيل أبناء عمهم فى المعاملة، وما أن اشتكت عطيات حتى قامت الجدة بكيّ الأطفال بالنار فى غياب والدتهم.

خلع بعد 8 أشهر

"سهيلة.ع" زوجة مصرية لم يمر على زواجها 8 أشهر، حتى طلبت الخلع بسبب قسوة حماتها التي تتدخل في كل تفاصيل حياتها، حيث أقنعت الزوج بضرورة ترك الزوجة لعملها بداعي التفرغ للمنزل استعداداً للحمل ولكن الزوجة رفضت، فلم تقبل حماتها الرفض، حتى استعانت بأحد أقاربها وفصلت الفتاة من عملها، بجانب تعدي الحماة عليها بالسباب في التعليقات عبر موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، قبل أن تقتحم شقتها برفقة بناتها الثلاث ويتعدين عليها بالضرب والسحل، لتصاب بكسر في ذراعها وتشوّه في وجهها، لتتهم حماتها وبناتها بالشروع في قتلها وتطلب الخلع من زوج عاجز عن حمايتها حسب وصفها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.