شرب بول الإبل والدحرجة على الرمال... أبرز تخاريف الطب البديل في مصر

محمد أبوزهرة | 9 تشرين الأول 2018 | 20:00

يلجأ المصريون إلى بعض أعمال الدجل والتخاريف لعلاج بعض الأمراض، في ظل موروثات وعادات خاطئة، إلا أن تلك العادات الخاطئة لا تتسبب في شفائهم من الأمراض، وإنما تصيبهم بمخاطر كبرى.

شرب بول الإبل

يعد أحد الموروثات الخطيرة، والتي تنتشر بين بعض المصريين خاصة المحافظات البدوية لعلاج فيروس سي وبعض أمراض الكبد، إلا أن العلم الحديث أثبت أنها خرافة تضر الجسم كثيراً بسبب احتواء بول الإبل على نسبة عالية من الأملاح، وهو ما يتسبب في الاستسقاء واحتباس السوائل في الجسم.

الدحرجة على الرمال

كما يعد الإنجاب وعلاج العقم أحد الأحلام التي تشهد محاولات كثيرة من السيدات المصريات للجوء إلى الطب البديل، فمنهن من يذهبن إلى المقابر للطواف حول القبور، أو الخطو على الخشبة التي يُحمل عليها الأموات عدة مرات، أو تتم دحرجتها من فوق بعض الأماكن ذات القدسية الدينية مثل جبل دير الأنبا شنودة "الدير الأبيض" في محافظة سوهاج، أو ضريح الشيخ إسماعيل، وجميعها موروثات خاطئة للنساء في مصر.

الضرب بالعصى

كما ينتشر خلال الفترة الحالية علاج شعبي لحل مشاكل العظام، من خلال ضرب المريض بعصا خشبية، حيث يتم عن طريق الضغط على المفاصل لإيجاد حركة فيسيولوجية فى الجسم وتصحيح الخلل، حتى يتمكن العصب من عودته إلى مكانه الطبيعى فيعطي الشعور.

الكي بالنار

كما يستخدم الكي بالنار، لعلاج شلل الأطفال وآلام الرقبة وعدم الإنجاب، وجميعها خرافات لا تمت إلى الحقيقة بصلة طبقاً لتأكيدات الأطباء.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.