العودة إلى زمن التسعينات... ذكريات لا يعرفها جيل PUBG وفورت نايت!

جاد محيدلي | 26 تشرين الأول 2018 | 10:54

لا يوجد أجمل من إنعاش الذاكرة واستذكار ذكريات الماضي، وغالباً ما تشعرنا هذه الذكريات بالسعادة والحنين. فكلما شاهدنا صوراً قديمة لنا، أو سمعنا أغنية من التسعينات مثلاً تختلط المشاعر لدينا، فقد نشعر بالحزن لأن الوقت يمر بسرعة من دون أن ندرك ذلك، كما أننا قد نشعر بالنوستالجيا والحنين. هذا الشعور ليس موجوداً فقط في الحياة الواقعية، بل في العالم الافتراضي أيضاً!

وفي هذا الإطار، إنتشر بموقع تويتر هاشتاغ #غرد_وكأنك_في_التسعينات الذي لقي تفاعلاً واسعاً وإنتشاراً كبيراً، واحتل المراتب الأولى في قائمة المواضيع الأكثر تداولاً في عدد من الدول العربية، أبرزها السعودية. وشارك الناشطون والرواد في الهاشتاغ عبر نشر ذكرياتهم وصور لهم من الماضي، وفجأة عاد الزمن الى الوراء، وإنتقل تويتر من منصة حديثة في عام 2018 الى مخزن للذكريات القديمة والطفولية. فكيف كانت النتيجة برأيكم؟ 

بيت الجد

الألعاب القديمة لها نكهة خاصة

هكذا كان البلوك

أكسسوارات الفتيات

أيام الكاسيت

ذكريات المدرسة

البرامج التلفزيونية كانت مختلفة

لن يفهمها جيل الآيباد

أين أنتم يا جيل بابجي وفورتنايت؟

لا يعرفهم جيل هانا مونتانا

لعبة صيد السمك

يا عيني عالبساطة

ليت الطفولة تعود يوماً


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.