فن الغرافيتي ينتشر على جدران الرياض... من يقف خلفه؟

جاد محيدلي | 6 تشرين الثاني 2018 | 19:00

الكتابة على الجدران أو الغرافيتي"Graffiti" هي فن الرسومات أو الأحرف على الجدران، غالباً ما تكون بدون إذن صاحب المكان، وغالباً ما تستعمل في هذا الفن البخاخات، وترجع أصول هذا الفن إلى الحضارات العتيقة وخاصة قدماء المصريين والإغريق والرومان وغيرهم. اما حديثاً، وفي مدينة الرياض السعودية تحديداً، فتحمل فتاة أدواتها بين شوارع المدينة لتختار الجدران التي تعكس أبرز القضايا في المملكة العربية السعودية. تصعد على آلة الرافعة، وتغمس ريشتها بطلاء الألوان، حتى تُباشر بالرسم، لتثبت بموهبتها أن النساء أيضاً يتمتعن بالقوة، والشموخ، والثقة.

هي فنانة الغرافيتي السعودية، نورة بن سعيدان، التي بدأت بالرسم منذ حوالي عامين، إذ شاركت في مختلف الفعاليات الفنية، والرسم في حدائق المملكة، وخاصة في شوارع مدينة الرياض الرئيسية. وتعد بن سعيدان أول فتاة في مدينة الرياض ترسم على الجدران في المرافق العامة. إذ تعكس رسوماتها موهبة فنانة سعودية قادرة على منافسة الغرب، خاصة أن بلادها تتمتع بتراث مميز. وتستلهم فنانة الغرافيتي موضوعات رسوماتها من الأحداث التي تتخذ من السعودية مكاناً لها، مثل قرار السماح للمرأة بالقيادة، والذي جاء ضمن سلسلة الإصلاحات في السعودية، هذا العام.

ففي إحدى اللوحات الجدارية، تظهر نساء سعوديات بمختلف المجالات وكأنهن في سباق، يعكس انتصارهن فيه وتحقيق أهدافهن وأحلامهن. ولم يكن الرسم على الجدران مجرد هواية بالنسبة إلى فنانة الغرافيتي، وإنما ارتبط حبها أيضاً برسالتها للماجستير، التي تناقش دور الفنون في تجميل المدن المختلفة، وما تحمله من أهداف تاريخية، وسياحية، وتجميلية.

ولطالما اهتمت بن سعيدان بالفن لأنه جزء من ثقافة البلاد، وأهميته التي تعكس التطور الذي تشهده المملكة. واعتماداً على نوع الرسم، تستخدم فنانة الغرافيتي أدوات مختلفة، مثل البخاخ، وألوان الطلاء، والفرشاة الهوائية. وتشعر بن سعيدان بالفخر كونها من الفتيات الرائدات في هذا الفن، إذ يتفاجأ الكثيرون لدى رؤيتها تقف على آلة الرافعة وهي ترسم لوحتها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.