ماذا تعرفون عن الحرب التي اندلعت بسبب "دلو"؟

جاد محيدلي | 10 تشرين الثاني 2018 | 14:00

عند الحديث عن الحروب، دائماً ما يكون هناك أسباب غير مباشرة مثل التوترات المستمرة والتنافس الاقتصادي والسباق الى التسلح أو حتى اختلال الأيديولوجيات، وبالطبع هناك أيضاً أسباب مباشرة هي بمثابة الفتيل الذي يشعل شرارة الحرب المباشرة. ومع أن الأسباب المباشرة عادة ما تكون أشياء مهمة ولو بشكل ظاهري، لتقنع الناس بالالتحاق بمعارك، الا أنه وفي بعض الأحيان إندلعت حروب لأسباب تافهة للغاية لدرجة لا تصدق. فهل سمعتم يوماً عن الحرب التي اندلعت بسبب "دلو"؟ نعم هذا صحيح!

حرب "الدلو" هي حرب دارت بين مدينتين إيطاليتين هما "مودينا" و"بولونيا" عام 1325م، ووقعت الحرب في ضاحية إميليا في شمال إيطاليا حيث سرقت فرقة صغيرة من جنود مدينة "مودينا " دلواً خشبياً من مدينة "بولونيا "، ولكن سكان الأخيرة لم يتغاضوا عن الحدث، واعتبروه إهانة لهم، وأصرّوا على استرجاع الدلو. اشتعلت الحرب بين المدينتين، وأطلق عليها حرب الدلو الخشبي، واستمرت 12 عاماً إلى أن انتهت عام 1337م. ولكن في الحقيقة تلك كانت حلقة في صراع طويل منذ 300 عام بين الغويلفيين والغيبلينيين. فازت مودينا في معركة زابولينو (المعركة الوحيدة من الحرب)، وفي النهاية لم يفلح خلالها سكان بولونيا من استعادة دلوهم المسروق، بينما يُحتفظ بالدلو الخشبي في برج بمدينة مودينا حتى اليوم. 

بالطبع كان للحرب خلفيات تاريخية، فالغويلفيين والغيبلينيين كانا فصيلين متعارضين في السياسة الإيطالية من القرن الثاني عشر حتى نشوء الحكومات الوراثية ابتداءً من القرن الرابع عشر، وخلال صراع التعيينات ساند الغويلفيون الدولة البابوية، في حين ساند الغيبلينيون الامبراطورية الرومانية المقدسة. ومعركة زابولينو التي ذكرناها، هي معركة دامية دارت في 15 تشرين الثاني 1325م عند تلة من زابولينو الواقعة خارج اسوار قلعة سيرافالي بين ميليشيات غيبلينيي مودينا وغويلفيي بولونيا ورومانيا وفلورنسا. كانت بمثابة أحد أكبر الاشتباكات الميدانية في العصور الوسطى، شارك فيها نحو 35،000 من المشاة و 4،000 فارس وخلفت أكثر من ألفي قتيل في ميدان المعركة.

الشاعر الإيطالي الشهير في القرن الـ17 اليساندرو تاسوني Alessandro Tassoni ألف ملحمة بطولية بعنوان "الدلو المسروق" معتمداً على الاحداث التي جرت في حرب الدلو الخشبي. ويتم الاحتفاظ بالدلو الخشبي القديم في برج جيرلاندينا "Torre della Ghirlandina" في مودينا حتى يومنا هذا. ويقال إن الدلو أخذ من بولونيا قبل المعركة، أو بعد ذلك كتذكار. بعد الحرب، سلطة الغيبلينيين ارتفعت مرة أخرى، ولكن كانت الحروب لم تنته بعد. وفي 1447م، واجه الغيبلينيون الفشل عندما أنشئت الجمهورية الأمبروزية الذهبية وانهارت. الحروب بين غويلفيين وغيبلينيين استمرت حتى عام 1529م، عندما استولى كارلوس الخامس ملك إسبانيا على القوة الامبراطورية في إيطاليا خلال الحروب الإيطالية. وفي مواجهة خطر الغزو الأجنبي، ساد السلام بين الفصيلين.




إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.