لكل منها حكاية... أطباق سورية أسماؤها غريبة جداً!

حسام محمد | 11 تشرين الثاني 2018 | 16:00


تعبر المأكولات عادة عن ثقافة بلدانها، في حين نخصص هذا المقال للحديث عن مطبخ من أهم مطابخ الشرق الأوسط، ألا وهو المطبخ السوري الذي يتميّز بمأكولاته الشهية الشهيرة في منطقة بلاد الشام كافة، حيث سنتطرق إلى مأكولات دمشقية سورية أسماؤها غريبة قد يكون أصل البعض منها غير عربي، ومن تلك المأكولات:

- الشاكرية

تختلف الرواية التي يتناولها الدمشقيون عن سبب تسمية الشاكرية، إذ أن الشائع أنّ إحدى الأمّهات التي بدأت بطبخ هذا الطبق كان لديها شاب اسمه شاكر يحبّها كثيراً، ويطلبها باستمرار، ما دفع الأم إلى تخصيص هذا باسمه حيث اسمتها شاكرية، في حين تقول روايات أخرى أنّ الاسم تركي الأصل.

وتتكون الشاكرية من لحم مطبوخ باللبن والبصل، تقدم إلى جانب طبق من الرز، حيث تعد الشاكرية من أكثر الأطباق السورية شهرة وخاصة في دمشق العاصمة.

- شيش برك (باشا وعساكرو)

على الرغم من شهرة سورية بهذا الطبق المميز إلا أن الروايات تنسب أصل الطبق وتسميته إلى تركيا، إذ تقول أنّ الـ "شيش برك" أو "باشا وعساكره" طبق انتقل إلى بلاد الشام خلال الاحتلال العثماني فحافظ عليه السوريون وطوّروه واشتهروا به.

ويتكون الشيش برك من حبيبات من العجين محشوة باللحمة تطبخ باللبن، والذي يضاف إليه الثوم والكزبرة المقليان بالزيت البلدي أو السمن، حيث تتشابه نوعاً ما مع الطبق السابق إلا أنّها تقدم بشكل إفرادي.

- ست ازبقي

اسم لطيف وغريب لطبق رائع شهي تشتهر به دمشق خاصة، ينسب بحسب الروايات إلى سرعة أكل هذا الطبق، إذ تعني كلمة ازبقي في اللهجة الدمشقية أسرعي، وكان يقال قديماً بحسب الروايات يا ستي ازبقي، أي اسرعي يا جدتي بالهروب من جدي. ويتألف هذا الطبق من العدس المسلوق تضاف إليه اللحمة المقلاة مع البصل والثوم والكزبرة، إضافة إلى المعكرونة وحامض الليمون.

- شيخ المحشي

تشهتر سوريا بأطباق المحاشي عامة، وخاصة مدينة حلب المشهورة بمطبخها الدسم ذي الكولسترول العالي، ولكن شيخ المحشي طبق مختلف نوعاً ما إذ لا تتضمن حشوته الأرز وإنما تقتصر على اللحم والبهارات فقط، ولربما تعود تسميته بكلمة شيخ تميزاً له عن مختلف أنواع المحاشي، إذ تزيد الكلمة من مكانة هذا الطبق.

ويتكون الطبق من الكوسا المقلى المحشو باللحمة المفرومة والبهارات والذي يطبخ باللبن، وهو شبيه بطبق الأبلما اللبناني، حيث تتشابه نوعاً ما أطباق بلاد الشام كونها صاحبة ثقافات مشتركة وماضٍ واحد.

- حراق يإصبعو

يبرر الدمشقيون اسم هذا الطبق بأنّه يحرق أصابع من يقوم بطبخه، ويعتبر من الأطباق الدمشقية الشهيرة الترائية ذات المكانة الهامة في المجتمع السوري.

ويشبه هذا الطبق، طبق الـ "ست ازبقي" الذي تحدثنا عنه من حيث المقادير وطريقة التحضير إلا أنّه لا يحتوي على المعكرونة، وإنما على قطع من الخبز المحمص بالزيت.

- طباق روحو

يتداول بعض الدمشقيون قصة ملك وملكة أنجبا بنتاً بعد سنوات طويلة من الزواج، أسموها بـ "روحو"، إلا أن تلك الأميرة لم تكن لتأكل بسهولة لعدم تقبّلها معظم الأطعمة، ما دفع الملك إلى البحث عن طباخ يستطيع إقناع ابنته بما يقدمه، حتى استطاع أحدهم وهو عامل بسيط في مطعم شعبي، أن يقنعها بهذا الطبق الشهي، ليصبح طباق روحو، ويعمم الاسم على الطبق فيما بعد.

ويتكون الطبق من الكوسا والباذنجان مقطعين إلى قطع صغيرة، إضافة إلى الحمص والبندورة المقطعة وعصير البندورة الطازج، والبصل والثوم والنعنع، واللحمة، وتؤكل تغميساً بالخبز، أو بجانب البرغل بالشعيرية.

يهودي مسافر

تعود التسمية بحسب الروايات إلى أنّ أصل الطبق يهودي، اشتهر به يهود تركيا وسوريا وكان يسمى بـ"مسلم هربان" وحين تعرف المسلمون على الطبق أسموه بـ"يهودي مسافر". ويتألف الطبق من الباذنجان والكوسا والصنوبر والزيت والبرغل، إضافة إلى الثوم والكزبرة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.