تعرفوا إلى المدينة العربية المدفونة بالرمال بسبب الجن!

جاد محيدلي | 9 كانون الأول 2018 | 12:00

كثيرة هي الأماكن الغريبة الموجودة في العالم، لكن هل سمعتم يوماً بالمدينة المدفونة تحت الرمال؟ هذه المدينة تقع على بُعد حوالى كيلومترَين جنوب غرب منطقة المدام، على طول الطريق الواصل بين دبي وحتا في الإمارات العربية المتحدة. في هذه البلدة كانت تعيش قبيلة قطبي، وهي واحدة من القبائل الثلاث التي برزت في تلك الفترة وعاشت في ناحية المدام، ولسببٍ غير معروف حزم السّكان حقائبهم وتركوها منذ أكثر من عقد. وبحسب الأساطير المحلية، سبب الرّحيل كان ”مخلوقات الجن الشريرة“، وعلى الرغم من انتشار الأساطير عن كَون الجن مخلوقاتٍ شريرة، إلّا أن بعضها أيضاً يتسم بصفاتٍ حسنة. ولطالما سادَ الاعتقاد بين القاطنين المحليين بأن هناك قوّة غيبية، لكن في الواقع لم يتعدّ الأمر أكثرَ من كونه عاصفة رمليةً هوجاء اجتاحت المنطقة في تلك الفترة.

تتألّف البلدة من صفين من المنازل المتطابقة المُشيّدة بصورة جيدة، بالإضافة الى مسجد في نهاية الطريق، ويُعتقد أنه جرى بناء هذه المنازل في أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات كجزءٍ من مشروع سكني في تلك الفترة. يقول أيوب الكعبي، وهو من سكان منطقة الشعيب لـGulf News: "الرمال هنا لا ترحب بالسكان. يتناقل الناس فيما بينهم أن شيئاً ما موجود في قلب هذه الرمال. إنها تغزو المنازل، لا أحد يعلم إن كانَ ثمة قوة غيبية تحملها، أو أنها مجرد ظاهرةٍ طبيعية".

تبعُد منطقة المدام حوالي 60 كيلومتراً عن مدينة دبي، وحوالي 50 كم عن مدينة الشارقة، حيث يُطلَق عليها حالياً اسم "قرية مدام القديمة"، وهي الآن مقصدٌ للسّياح. جدران المنازل متينة والطلاء المستخدم لايزال على حاله تقريباً رغم مرور أكثر من عقدٍ من الزمن عليها مهجورة، إلا أن هذه المنازل لم تَسلَ من رمال الصحراء الزاحفة، فالغرف فيها ممتلئةٌ بالرمال إلى منتصف المسافة بين الأرضية والسقف، أي أنها أصبحت مدفونة تماماً تحت هذه الرمال "الجنية".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.