كيف استخدم الفرس القطط لهزيمة المصريين؟

جاد محيدلي | 11 كانون الأول 2018 | 11:00

منذ بدء البشرية، قام الإنسان بتطويع الطبيعة لمصلحته الخاصة، من الصخر والحجار والنار والماء وصولاً الى الحيوانات. بالمجمل يمكننا وصف استخدام البشرية للموارد الطبيعية والحيوانات على مر العصور بالعبقري والمعقد، وفي أغلب الأحوال بالمميت والجنوني. وفي التالي سنقدم لكم طريقة جنونية إستخدم فيها الإنسان الحيوانات في الحروب:

نحن نعلم بأن المصريين القدماء كانت لديهم علاقة مميزة مع القطط، فإن نظرنا إلى لوحاتهم الجدارية أو كتاباتهم أو قبورهم وبالتحديد قبور الفراعنة، فنحن سنرى بالطبع أشكالاً لقطط مختلفة، كانت القطط تعتبر كآلهة في تلك الثقافة كما أنها كانت تعتبر كائنات موقرة وفي حال موتها كانت تقام لها مراسم دفن ملكية فاخرة. احترمت الحضارة المصرية القديمة الكثير من الكائنات الحية، ولكن علاقة خاصة كانت تجمعها مع القطط، ويظهر هذا الأمر بشكل جلي في الفن المصري القديم أيضاً، على كل حال وفي معركة ”الفرما“ Pelusium التي وقعت في عام 525 قبل الميلاد، كان للقطط دور كبير في احتلال الفرس لمصر، فسبب فوز الفرس الرئيسي كان رفض المصريين القدماء قتل القطط رفضاً نهائياً.

يعتقد المؤرخون بأن الفرس كانوا ليفوزوا بغض النظر عن استخدامهم للقطط أم لا، وذلك بفضل خبرتهم الكبيرة في التعامل مع الحروب، لكن هناك عاملاً أساسياً أدى لتسهيل فوزهم واحتلالهم لمصر وهو استخدامهم للقطط الحية في دروعهم. وفي التفاصيل، كان لدى الملك الفارسي قمبيز الثاني إلمام بمدى حب المصريين للقطط واستغل هذا أفضل استغلال، حيث أمر جنوده المشاة بوضع قطط ضمن دروعهم الحربية، فملأ الخوف قلوب الجنود المصريين لكونهم بين نارين: فهم هكذا لا يمكنهم قتل القطط وثانياً لا يمكنهم صد العدو، وسبب خوفهم الرئيسي من قتل القطط الذي قد ينتج عن صد الفرس ودحرهم هو أن أرواحهم لن تعيش في سلام في حال إيذاء هذه الكائنات. وبتلك الطريقة استطاع الفرس هزيمة المصريين القدامى!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.