بين الخوف والأمل... مصور يوثق الحياة في العراق!

جاد محيدلي | 15 كانون الأول 2018 | 18:00

يقوم المصور الصحفي العراقي معن حبيب من خلال مشروعه، "عين على العراق"، برصد الحياة الواقعية الذي يصادفها في وطنه من خلال عينيه، مؤكداً بذلك أنه "رغم المشاكل، هناك حياة". وعشق معن حبيب التصوير منذ أن كان في الـ14 عاماً من عمره، ولذلك قرر أن يختص في التصوير الوثائقي والصحافي في معهد نيويورك للتصوير بهدف الجمع بين مهنته وهوايته الشخصية. وبعد دخوله عالم التصوير الوثائقي والصحفي، قرر حبيب أن يوثق بلده الأم العراق بسبب كونها "بيئة خصبة للكثير من القصص والمواضيع. وهو بلد متعدد الثقافات والأديان والأعراق".

وخلال مشروعه الذي بدأه منذ عامين، "عين على العراق"، تبيّن صوره رؤيته الشخصية لـ"واقعٍ حقيقي يسوده الاضطراب والأمل في الوقت ذاته". وقسم حبيب المشروع إلى مراحل مختلفة بسبب كون البلاد تحت ظروف حرجة منعته من الوصول إلى العديد من المناطق. وتتضمن هذه المراحل بغداد، والأهوار العراقية، وقرية برنون. وبسبب معاناة العاصمة العراقية من العديد من الحروب والتفجيرات، أصبح لدى كل شخص في بغداد قصةً تعكس "الرغبة في البقاء". وفي التالي سنقدم لكم أبرز هذه الصور:









إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.