قتل عشيقته بوحشية وصبّ عليها الإسمنت

عبدالمنعم فهمي | 28 كانون الأول 2018 | 09:00

جريمة قتل بشعة كشف عنها رجال المباحث المصرية خلال الساعات القليلة الماضية، بعد أن أقدم خياط على قتل عشيقته بمنطقة العجوزة وقطعها 4 أجزاء ثم دفنها داخل مصطبة مسلحة حتى لا يتم اكتشاف فعلته أو انتشار رائحة الجثة.

المتهم أدلى باعترافات مثيرة خلال الساعات الماضية بعد أن تم القبض عليه، فأكد أنه تخلص منها بعد أن بالغت في طلباتها المادية، وإلحاحها الدائم للحصول عليها. القتيلة عمرها 32 عاماً، وهي مطلّقة، وكانت ترتبط بعلاقة غير شرعية بالخياط، حيث كانت تتردد عليه في الأتيليه الخاص الذي يمتلكه بمنطقة ارض اللواء، وأيضًا لوجود شراكة بينهما في العمل.

  نشب خلاف بين المطلقة والخياط، اختفت على أثره المطلقة يومين كاملين، ما جعل والدتها تبلغ الشرطة باختفائها، حيث دارت التحريات حول السيدة، واكتشف رجال المباحث العلاقة مع الخياط، حيث تم القبض عليه وكانت اعترافاته مفاجئة حول قتلها بعد أن نشبت بينهما مشادة لإلحاحها عليه في الحصول على أموال، ما جعله يوجه إليها طعنة في بطنها، لتفارق الحياة، ثم فكر في طريقة التخلص منها، فقطع جسدها بسكين كبير إلى 4 أجزاء، واستعان بسائق توك توك، لمساعدته في حفر أرضية المحل، ودفن الأشلاء، وصب الإسمنت عليها لإخفائها ومنع انتشار الرائحة.

استخرجت الجثة في حضور النيابة العامة، تمهيداً لإحالة المتهم إلى المحاكمة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.