الشرطة الهندية تنقذ مولوداً وضعته أمّه لحظة انتحارها شنقاً!

حسام محمد | 24 كانون الأول 2018 | 16:30

ربما هي الحادثة الأولى من نوعها، التي تلد فيها امرأة أثناء لحظة انتحارها، حيث ودعت الحياة في اللحظة التي أعطتها لطفل، ربما لم يكن يتوقع له أن يفتح عينيه.

وبحسب وسائل إعلام محلية، فإن شرطة مادهيا براديش في الهند أنقذت طفلاً ولد لحظة انتحار والدته شنقاً، حيث وجدت لاكشمي ثاكور، (36 عاما) مشنوقة بحبل معلق في سقف حظيرة بالقرب من منزلها، بينما كان طفلها متشابكاً مع حبله السري بين ساقيها.

وأوضح كافيتا ساهني مفتش الشرطة الذي كان في مهمة التحقيق في حادثة الانتحار، أن العناصر قاموا بتدفئة الطفل ورعايته حتى جاء الأطباء وقاموا بنقله إلى العناية المركزة.

وكانت لاكسي المنتحرة في شهرها التاسع عدا عن أنّها أم لـ 4 أطفال آخرين، في حين لم تكشف الشرطة عن سبب الانتحار في لحظة حرجة كهذه.

وقال كافيتا: "تلقينا مكالمة في حوالي الساعة 7:37 صباحًا لإبلاغنا بانتحار امرأة شنقاً. وصلت الى المكان بسرعة. أثناء فحص جسدها وجدت الطفل متشابكاً مع الحبل السري بين ساقيها. لقد كان على قيد الحياة. دعوت إلى مساعدة طبية فورية".

من جهته أكد سانتوش زوج الضحية للشرطة أنّه ما من خلاف بينهما موضحاً أنهما كانا قبل ليلة يشاهدان التلفاز، ثم ذهبا للنوم سوياً في حوالي الساعة التاسعة.

وقال: "عندما استيقظت في حوالي الساعة السادسة صباحاً ، لم تكن لاكسمي موجودة. بحثت في جميع أنحاء المنزل ثم وجدتها منتحرة في حظيرة الأبقار المجاورة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.