مصر تتحدث عن الجريمة... أب يذبح زوجته وأبناءه الثلاثة لسبب غريب

محمد أبوزهرة | 3 كانون الثاني 2019 | 17:01

صدمة كبيرة يعيشها الشارع المصري بسبب استمرار ظاهرة القتل الأسري، حيث شهدت الساعات الأولى للعام 2019، جريمة مؤسفة بعد إبلاغ رب أسرة للشرطة في محافظة كفر بمقتل زوجته وأبنائه الثلاثة، حيث عثر عليهم مذبوحين داخل شقته، إلا أن المفاجأة الكبرى كانت اعتراف الأب قيامه بذبح أسرته، بعد تضييق الخناق عليه من الجهات الأمنية.

وتعود الواقعة إلى تلقي الأمن المصري بلاغاً من طبيب مقيم في كفر الشيخ يدعى "أحمد.ع.ذ"، بالعثور على زوجته "منى.ف.س " ربة منزل وأبنائه مذبوحين داخل المنزل، إلا أن التحريات أثبتت أن الزوجين على خلافات، ليقوم ضباط الأمن المصري بتضييق الخناق على الزوج الذي اعترف بقتلهم بسبب خلافات مع زوجته، قائلا "خنقت زوجتي بحبل ستارة بالمنزل وطعنتها بسكين حتى تأكدت من وفاتها، قتلت "ليلى" ذات الأربع سنوات بجوارها، ثم توجهت للغرفة وقتلت "عبد الله" 8 سنوات، و"عمر" 6 سنوات، وبعدها سرقت مجوهرات زوجتي لتضليل الشرطة وإيهامهم بأنه حادث سرقة، ثم تخلصت من أداة الجريمة "حبل الستارة" و"السكين" في الجزيرة الوسطى بطريق "كفر الشيخ المحلة".

الفترة الماضية شهدت عديدا من جرائم القتل الأسري التي باتت تبحث عن حل في الشارع المصري والعربي، حيث كان أبرزها في كانون الأول العام 2015، بعد انتشار فيديو مخزٍ لأم لحظة إلقاء طفلها من شباك مستشفى جامعة طنطا، وأخذ الأهالي الطفل غارقا في دمائه ونقلوه إلى غرفة العناية المركزة.

وفي تشرين الثاني الماضي، ارتكبت أم جريمة بشعة في محافظة الدقهلية، بعدما عذبت طفلها البالغ من العمر 5 أعوام، بعد أن رأى شقيقته وخطيبها في وضع مخل خشية فضح أمرهما، وبعد المعاينة الطبية تبين أن الطفل يعاني من آثار حروق قديمة وحديثة، وقبض على الأم وابنتها وخطيبها واعترفوا بارتكابهم الواقعة لإجبار الطفل على نسيان وقائع مشاهدة شقيقته وخطيبها في أوضاع مخلة.

كما انهال أب بالضرب على ابنته التي تبلغ من العمر 5 سنوات، في محافظة الجيزة بشهر تشرين الأول الماضي، حتى فارقت الطفلة الحياة، والغريب أن سبب ضربها يعود إلى عدم قدرتها على إتمام واجب الحضانة.

وفي محافظة المنوفية، قتلت ربة منزل طفلتها الوحيدة ندى بعدما ضربتها بشدة وبعصا خشبية حتى فقدت وعيها، وحاولت إفاقتها ولم تكن تتوقع أنها ماتت نتيجة الضرب، وذلك بسبب عدم مساعدتها في الأعمال المنزلية.

وفي تموز الماضي، قتل مدرس بكلية طب جامعة الأزهر ابنه "عبدالرحمن.ج.ع" 14 سنة، مقيم بدمياط الجديدة، واعترف بالتعدي عليه بالضرب بسير موتور غسالة مثبت به مفك حديد، بعد استيلائه وشقيقيه على مبلغ 400 جنيه و2 جنيه ذهب وسبيكة ذهبية.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.