شخصية أنجبتها المصادفة... ما لا تعرفه عن "مستر بين"!

حسام محمد | 8 كانون الثاني 2019 | 19:00

مستر بين، أو شارلي شابلن العصر الحديث كما أسماه البعض، شخصية أحبها العالم أجمع، والتي تقمصها الممثل البريطاني روان أتكينسون، في تسعينيات القرن الماضي.

ويرجع النقاد احتلال هذه الشخصية مكانة مهمة لدى معظم سكان العالم، إلى أنّها شخصية اعتمدت على كوميديا الموقف الخالية من الكلام. وبحسب تقرير نشرته وكالة "سبوتنيك" الروسية فإن الشخصية لم تخلق على الشاشات، إذ إنّ العرض الأول لها على التلفاز كان في الأول من كانون الثاني 1990، إلا أنّ الشخصية كانت حية قبل نحو عقد من الزمن في مكان آخر. وجاءت ولادة الشخصية الأكثر شهرة عالمية، عندما كان روان أتكينسون يسعى لنيل درجة الماجستير في الهندسة الكهربائية.

مصادفة اضطرارية!

ويوضح أتكينسون، في تصريح لإحدى وسائل الإعلام العالمية: "طلب مني خلال فصلي الدراسي الأول في جامعة أوكسفورد، أن أقدم عرضاً قصيراً لمدة ليلة واحدة على مسرح أوكسفورد، ولكني لم أكن مستعداً تماما".

ويتابع: "لم أحضر شيئاً خاصاً، لذا كان علي أن أرتجل أمراً ما خلال 48 ساعة فقط، لكي أؤديها لمدة 5 دقائق على المسرح، فوقفت أمام المرآة وبدأت في التلاعب بوجهي، لتتطور هذه الشخصية الصامتة والغريبة مع مرور الوقت". وبالفعل نجح أتكينسون في عرضه القصير، حيث تسبب في إضحاك الجمهور بشدة، ما دفعه إلى تطوير شخصية مستر بين.

جذور فرنسية!

ويكشف روان أتكينسون في تصريح لـ BBC أنه دائما ما تأثر بالكوميدي الفرنسي، جاك تاتي، والذي كان له تأثير كبير على تكوين "مستر بين".

ويوضح: "اهتمامي بالكوميديا الجسدية كان نابعا من اكتشافي فيلما لجاك تاتي، بعنوان "مستر هولوت هوليداي" أو "عطلة السيد هولوت"، وتأثرت به للغاية، لأنه كان عبارة عن مواقف هزلية ارتجالية، وهو ما أعجبني كثيراً.

مستر وايت!

قد يفاجأ البعض بمعرفة أن الشخصية لم يكن اسمها "مستر بين" في البداية وإنما "مستر وايت"، ولكن منتجي المسلسل التلفزيوني قرروا تغييره، وبدأوا في طرح أسماء خضراوات للاختيار بينها، حتى استقروا على "مستر بين"، اقتباسا من البازلاء.

اعتزال ولكن!

بعد عرض 14 حلقة تلفزيونية فقط، وفيلمين، ومسلسل كرتون للأطفال، أعلن روان أتكينسون في تشرين الثاني 2012، اعتزال تقديم شخصية "مستر بين"، وفسر هذا بأن قدرته الجسدية بدأت في الانخفاض، بخاصة أنها تعتمد بنسبة كبيرة على الأداء الفيزيائي.

لكن وفي عام 2015، أطل أتكينسون من جديد في شخصية "بين"، من خلال حلقة واحدة بعنوان "ذا فيونيرال" أو "الجنازة"، احتفالا بمرور 25 عاما على ميلاد الشخصية الاستئثنائية في عالم الكوميديا.

ثروة هائلة!

وبفضل "مستر بين"، أصبح روان أتكينسون واحدا من أبرز مشاهير العالم، وتقدر إجمالي ثروته بـ 132 مليون دولار أميركي، ويمتلك أسطولا من سيارات السباق الفارهة.

ويلخص روان أتكينسون قصة نجاحه بهذه النظرية: "لكي تنجح يجب ألا تكون وسيما أو تمتلك جسدا مثاليا وبطوليا، ولكن كل ما تحتاجه هو الاجتهاد في العمل".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.