أبراج غريبة انتظروها في عام 2019 بينها مبنى تحت البحر!

جاد محيدلي | 10 كانون الثاني 2019 | 13:30

2018 كان عاماً مليئاً بالإنجازات على أصعدة عدة وبالتأكيد سنة 2019 ستكون كذلك، ففي مجال الهندسة المعمارية والبناء مثلاً، هناك العديد من مشاريع المباني والأبراج الغريبة والمختلفة التي من المُنتظر أن يبدأ العمل بها هذا العام، إضافة الى بعض المشاريع التي سينتهي تنفيذها في 2019 وستٌفتتح أمام الجميع. وفي هذا الإطار، سيصبح مبنى "30 Hudson Yards" ثاني أطول مبنى في مدينة نيويورك الأميركية لدى اكتماله في وقت لاحق هذا العام، وسيصل طوله إلى ألف و296 قدماً. وسيضم المبنى أطول سطح مراقبة في المدينة، والذي سيتخطى طول مبنى "إمباير ستايت". وسيشمل المبنى الزجاجي من تصميم كون بيدرسون فوكس، مكاتب لشركات عالمية.

أما مطعم "Under"، فسيكون في 2019 أول مطعم كلياً تحت الماء في أوروبا، إضافةً إلى كونه الأكبر في العالم. ويستوعب هذا المبنى من تصميم شركة "Snøhetta" النروجية 100 شخص ضمن 3 طبقات. كما توفر نوافذه الزجاجية المدعومة بمادة الإكريليك والخرسانة، والمصممة لتحمل ضغط الماء، إطلالة رائعة تحت الأعماق.

إضافة الى ذلك، سيصبح مبنى "ليوناردو" الأطول في أفريقيا بطوله الذي يبلغ 745 قدماً. ولكن ليس لفترة طويلة، فمن المقرر، أن يفتتح برج "Pinaccle" في كينيا عام 2020 وسيصل طوله إلى ألف و50 قدماً. وسيطل مبنى "ليوناردو"، من تصميم شركة "Co-Arc" الدولية للمعماريين، على مدينة جوهانسبرغ.

أما مطار "بيجينغ داشينغ" الدولي في الصين، فمن المقرر، أن يفتتح في تشرين الأول وتبلغ مساحته 7.5 ملايين متر مربع. واستوحي تصميم المطار من العمارة الصينية التقليدية، والتي عادةً ما تتضمن مساحات مترابطة حول ساحة مركزية.  

أما متحف "باوهاوس" الجديد في ألمانيا فسيكون احتفاءً بالذكرى المئوية لمدرسة التصميم الألمانية هذه. ويجسد تصميم المتحف، الذي يتمتع بشكله المكعب والتقليلي، التقاليد المعاصرة لهذه المدرسة. ومن المقرر، أن يستضيف المتحف 13 ألف قطعة من المتحف الأسبق له. 

مجموعة "Steven Chilton Architects" استوحت تصميم مسرح "ووشي تايهو" في الصين من غابة خيزران مجاورة تُعد الأكبر في البلاد. وتجسد خيمتها الخاصة للظل أوراق الغابة، بينما يحيط بالمبنى أعمدة بيضاء رفيعة ترمز إلى الخيزران. 

ومن المنتظر كذك افتتاح متحف قطر الوطني في الدوحة الذي تبلغ مساحته 430 ألف متر مربع، وسيتضمن أعمالاً فنية وقطعاً ثمينة مثل سجادة لؤلؤة "بارودا" الشهيرة. ووفقاً لما قاله المصمم الشهير، جان نوفيل، فإن الأقراص المتداخلة للمتحف "ترمز إلى أسرار التحجير في الصحاري والتبلور، ما يوحي بالأنماط المتشابكة لبتلات وردة الصحراء الشبيهة بالشفرات".






إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.