ما هي رياضة "التطعيس" التي تجذب النساء السعوديات؟

جاد محيدلي | 9 كانون الثاني 2019 | 20:00

شهدت المملكة العربية السعودية تغيرات كبيرة في الفترة الأخيرة أبرزها السماح للمرأة بقيادة السيارات، ومنذ ذلك الحين قررت السعوديات عدم الإكتفاء بالتجول في أرجاء شوارع بلادهن فحسب، بل قررن الإنتقال بسياراتهن إلى كثبان الرمال الذهبية في منطقة الأحساء لممارسة رياضة الـ"تطعيس". وفي هذا الإطار، قادت سيدات سعوديات سياراتهن ذات الدفع الرباعي بين الكثبان الذهبية في مدينة جواثا السياحية. وذلك كجزءٍ من رحلة "تطعيس" نُظمت خصيصاً للسيدات. ونُظمت هذه الفعالية للسعوديات العاشقات لهذه الرياضة، وشارك فيها نساء سعوديات من خلفيات متنوعة، مثل الطالبات الجامعيات، وموظفات من مجالات مختلفة. وشكلت هذه الرحلة خطوة فريدة وجديدة في هذه الرياضة المعروفة في السعودية، والتي عادةً ما يهيمن عليها الرجال.

وتختلف رياضة الـ"تطعيس" عن القيادة في شوارع المدينة بشكل كبير بسبب تواجد التضاريس الوعرة، والمرتفعات الرملية الناعمة. ولذلك، ترى النساء أنها رياضة مليئة بالتحدي، ومن شأنها إكساب المرء الكثير من المهارات مثل التركيز، وقوة الملاحظة. وخلال الرحلة غلب على السعوديات الشعور بالمتعة، إضافةً إلى "الرغبة المستمرة لاستكشاف الصحراء". وتضمن مهرجان سفاري الأحساء الذي قامت خلاله النساء بممارسة هذه الرياضة، زيارة أكثر من 100 ألف شخص على مدى 10 أيام، وأجريت مختلف النشاطات والفعاليات المستوحاة من بيئة منطقة الأحساء وإرثها التاريخي.

والتطعيس هي رياضة المحركات، وتنتشر في دول الخليج حيث يمارسها في الغالب الشباب الذي يعشقون صعود التلال الرملية (الطعوس) بسياراتهم في جو من الإثارة وروح المغامرة، وسبب التسمية يعود إلى كلمة (طعس) والتي تعني التل، ولذلك يطلق على هذه الرياضة التطعيس لدى أهل الخليج و يحتاج الشخص للتطعيس في الغالب إلى سيارات الدفع الرباعي. وبهذا استطاعت المرأة السعودية أن تفرض نفسها في مجالات جديدة لم تكن في الحسبان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.