تفاصيل الصورة العنصرية التي أثارت الجدل

حسام محمد | 14 كانون الثاني 2019 | 16:30

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي قبل أيام بصورة التقطت في إحدى المدارس الابتدائية في إحدى مدن جنوب أفريقيا، والتي أظهرت عنصرية لا حدود لها، حيث قامت المسؤولة عن الصف بفصل الطلاب البيض، عن زملائهم السود.

ونشر الموقع الإلكتروني الخاص بقناة العربية تقريراً حول الموضع بيّن فيه أنّ المعلمة المسؤولة حاولت تبرير الأمر، إلا أنّ مسؤولي المدرسة قرروا اللجوء إلى القضاء.

وبدأت القصة بعد أن أوصل عدد من الأهالي أطفالهم، الأربعاء الماضي، إلى مدرسة "شفايتزر رينيكي" الابتدائية، ليفاجأوا بعد ساعات بالصورة المنتشرة والتي أرسلت على هواتفهم، حيث نزلت الصورة كالصاعقة على الأهالي، وبدأت التعليقات والتساؤلات تطرح عن سبب فصل التلاميذ ذوي البشرة السمراء.

وبحسب التقرير فإن المدرسة أعلنت سريعاً عن تعليق عمل المعلمة المسؤولة عن هذا التصرف، مؤكدين أنّهم ضد أي نوع من التمييز، وأن المعلمة ستحاسب وفقاً للقانون.

بدوره كشف وزير التعليم في إقليم الشمال الغربي، سيلو ليهار عن أن المعلمة قصدت فصل الطلاب بحسب فهمهم للغة المحلية والإنجليزية، إلا أنّ التحقيقات ستأخذ مجراها الطبيعي، قائلاً: "تم إيقاف المعلمة عن مهامها، من أجل استكمال التحقيق بشكل عادل".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.