جثث نساء تنتشر في شوارع بيروت... ما القصة؟

جاد محيدلي | 30 كانون الثاني 2019 | 17:00

تنتشر أجساد نساء في شوارع بيروت، هل هي جريمة؟ هل هناك قاتل متسلسل في العاصمة اللبنانية؟ كلا، القصة هي مجرد عبارة عن صور من مشروع "Underbelly" للمصورة اللبنانية لارا تابت، المستوحى جزئياً من رواية بوليسية للكاتب التشيلي روبيرتو بولانيو. وفي "غاليري جانين ربيز" ببيروت، تعرض الفنانة مشروع "Underbelly"، أي "الباطن". وتتماشى هذه التسمية مع مفاهيم أعمالها التي تتمحور حول "الكشف عما هو مخفيّ"، وفقاً لما قالته.

وفي حديثها عن مصدر الإلهام وراء سلسلتها لموقع CNN، قالت الفنانة، التي تعمل أيضاً كطبيبة مختصة في علم الأمراض السريرية، إن "سلسلتها بُنيت بشكل جزئي حول الرواية البوليسية "2666" للكاتب التشيلي روبيرتو بولانيو. والتي يقوم فيها الكاتب بوصف جرائم قتل النساء في مدينة سانتا تيريزا الصحراوية المكسيكية بطريقة تحليلية جداً". وتستند الرواية هذه حول جرائم القتل النسائية التاريخية التي حدثت في مدينة سيوداد خواريز، التي تقع على حدوج المكسيك والولايات المتحدة. وفي سلسلتها، تنقل المصورة اللبنانية إطار تلك الرواية إلى مدينة بيروت، وذلك عن طريق تكوين مشاهد جرائم خيالية في أطراف المدينة خلال الليل. ومن خلال "Underbelly"، أرادت الفنانة فحص العلاقة بين الجرائم والتصوير الفوتوغرافي كأداة لجمع الأدلة. وصاحبت صور النساء "ضحايا جرائم القتل" لقطات مجهرية تُظهر سوائل الجسم التي عادةً ما يتم تحليلها خلال تحقيق الشرطة، إضافة إلى أدلة مزيفة.

وفي التالي سنقدم لكم هذه الصور التي تُظهر إنتشار جثث النساء في شوارع بيروت:


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.