5 أفلام دفعت المشاهدين للخروج من صالات السينما!

جاد محيدلي | 4 شباط 2019 | 14:10

منذ عرض أول فيلم عبر التاريخ، أحدثت السينما ثورة فكرية كبيرة واستطاعت التأثير بشكل مباشر على المجتمع، فبعض الأفلام أثار الجدل وبعضها الآخر لاقى نجاحاً باهراً أصبح حديث الناس. وسنوياً تُعرض العشرات من الأفلام ذات الإنتاج العالي والضخم والتي تنقل المشاهد بكافة حواسه الى عالم آخر. لكن هل شعرتم يوماً ما بالغثيان عند مشاهدة فيلم ما لدرجة أنكم فكرتم بالخروج من الصالة؟ في الواقع هناك أفلام عديدة أثارت الهلع في صفوف المشاهدين ودفعتهم للقيام بذلك. وسنقدم لكم لائحة بهذه الأفلام بحسب موقع toptenz:

فيلم Psycho

تربع على عرش الإيرادات رغم محتواه العنيف وتصنيفه كواحد من أهم أفلام الجريمة والإثارة في تاريخ صناعة السينما، ويدور الفيلم حول السكرتيرة الحسناء التي تقوم بسرقة رب عملها، وتقرر الهروب بعيداً lن الأعين ولكن حظها التعس يجعلها تتعثر في إحدى الفنادق الصغيرة النائية، لتختفي في ظروف غامضة وتبدأ أختها بالبحث عنها. وسجلت بعض دور العرض حالات إغماء متكررة للجمهور وتصاعد الأمر في إحدى صالات نيويورك إلى حد استدعاء الشرطة من أجل إعادة فرض النظام

فيلم Freaks

يعتبر واحداً من كلاسيكيات السينما الأميركية لكن في وقت عرضه في عام 1932 تعرض الفيلم لموجة هائلة من الاعتراضات انتهت بسحبه من دور العرض ومنعه في المملكة المتحدة لمدة ثلاثين عاماً. وتدور أحداث الفيلم داخل كواليس إحدى فرق السيرك الاستعراضية، وهي فرقة تضم مجموعة من المؤديين الذين يعانون من تشوهات خلقية واضحة.

فيلم A Clockwork Orange

الفيلم احتوى على قدر كبير من مشاهد العنف الجسدي والجنسي التي انتقدها الجمهور بشدة، ومع ظهور حالات إجرامية مشابهة لقصة الفيلم في بريطانيا، قامت الشركة المنتجة بسحب الفيلم وبخاصة بعد تلقي المخرج لعدة تهديدات وتظاهرات أمام منزله. الدراما النفسية المعقدة أجبرت الكثير من المشاهدين على مغادرة القاعة.

فيلم The Exorcist

علق فيلم طارد الأرواح الشريرة في أذهان أجيال متعاقبة من الجمهور منذ عرضه عام 1973، والقصة الشهيرة تدور حول فتاة مراهقة تبلغ من العمر اثني عشر عاماً تدعى (ريجان)، تلاحظ والدتها غرابة تصرفاتها كصنع أصوات غامضة وإظهار قوة غير طبيعية، وتظن والدتها أن الأرواح الشريرة تسكنها، فتلجأ إلى كاهنين لفك لعنتها وطرد الأرواح الشريرة. بعض المشاهدين تعرضوا للقيء ونوبات من البكاء والخوف أثناء وبعد مشاهدة الفيلم ووصل الأمر إلى حد الإغماء.

فيلم The Blair Witch Project

دراما رعب أميركية بطولة 3 طلاب يقومون بتوثيق رحلتهم بالفيديو داخل غابات ماريلاند الأميركية، من أجل التحقيق في أسطورة الساحرة بلير التي تعذب الأطفال الصغار، وبعد اختفائهم بعام تظهر أشرطة التسجيل لتكشف عن رحلتهم الأخيرة. طريقة التصوير على غرار الأفلام الوثائقية كانت السبب وراء شعور الجمهور بعدم الراحة أثناء مشاهدة الفيلم، حيث غادر البعض بسبب نوبات الدوار والغثيان والقيء، ودفعهم للمطالبة بثمن تذكرة السينما بعدما أصابهم الفيلم بالتوعك.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.