ابن إمام مسجد... فلسطيني يتقلّد منصب الرئاسة في أميركا!

حسام محمد | 6 شباط 2019 | 10:00

أعلنت وسائل إعلام إحدى دول أميركا الوسطى عن نتائج انتخاباتها الرئاسية التي جرت يوم الأحد الماضي، كاشفةً عن أنّ الرئيس الفائز في الانتخابات رجل أعمال ذو أصول عربية. وأوضحت وسائل إعلام دولة السلفادور أن الرئيس الجديد المنتخب رجل أعمال ينحدر من مدينة بيت لحم الفلسطينية، واسمه نجيب أبو كيلة، وهو من مواليد عام 1981.

وفاز نجيب بالانتخابات بشكل كاسح من الجولة الانتخابية الأولى، علماً أنّه من مواليد السلفادور، وهو من أب فلسطيني توفي منذ نحو عامين، وأمٍّ سلفادورية أنجبت 4 أولاد منهم الرئيس الجديد.

وبيّنت وسائل الإعلام أن الرئيس الجديد جاء من خارج الحزبين الرئيسيين في السلفادور، هما حزب "جبهة فارابوندو مارتي" اليساري ومنافسه حزب "التحالف الوطني الجمهوري" المحافظ، حيث أقصاهما عن الحكم عن منصب الرئاسة الذي اعتادا السيطرة عليه منذ 1992 مع نهاية الحرب الأهلية هناك.

فلسطين خارج الحسابات!

على الرغم من أنّ الرئيس الجديد عربيّ مسلم، إضافة إلى أنّه ينحدر من أب كان إمام جامع بناه بنفسه في السلفادور، عدا عن أنّه مرشح عن ائتلاف معظمه من العرب والفلسطينيين تحديداً في السلفادور، إلّا أن نجاحه لم يثلج قلوب الفلسطينيين بسبب زيارة قام بها إلى دولة الاحتلال مع والدته، العام الماضي 2018، أي بعد وفاة والده بنحو عام واحد.

وبحسب التقارير الإعلامية، فقد اجتمع في زيارته ببعض مسؤولي دولة الاحتلال، كما شاركهم بعض طقوس الديانة اليهودية عند حائط المبكى.

أحمد أبو كيلة

ويُعتبر الدكتور أرماندو (أحمد) أبو كيلة، والد الرئيس الجديد، أحد أهم رجال الأعمال في السلفادور، بينما اشتهر بلقب "إمام السلفادور" لكونه بنى مسجداً كان إمامه قرب مصنع نسيج أسّسه وتركه إرثاً لأبنائه الأربعة.

وبحسب تقارير محلية، فإن الرئيس أبو كيلة أسس شركة خاصة بدأ يديرها في عمر الـ 18 عاماً، بينما يملك اليوم شركة "ياماها" للمحرّكات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.