جريمة هزّت مصر.. أمٌّ تحبس نجلها في منزل مهجور مع الثعابين 10 سنوات

محمد أبوزهرة | 7 شباط 2019 | 19:00

جريمة مأساوية أثارت جدلاً كبيراً في الشارع المصري، لأمّ تجرّدت من كل مشاعر الإنسانية والرحمة، بعد وصول بلاغ لقوات الأمن بقيام أمٍّ بحبس نجلها في منزل مهجور مليء بالثعابين والحشرات في محافظة الغربية، لمدة 10 سنوات.

وتضمّن البلاغ أن الأمّ وتدعى "عزيزة القلمي"، حبست نجلها "محمد الغرباوي" منذ أن كان عمره 7 سنوات في منزل مهجور ومظلم تملؤه الثعابين والقمامة، وذلك بعد وفاة والده، ما دفع بعض الأهالي للتقدم بشكاوى فور اكتشاف الواقعة.

وتدخّلت قوات الأمن ومسؤولو التضامن الاجتماعي في مصر لإنقاذ الشاب من المأساة التي تعرّض لها، حيث ألقوا القبض على الأمّ وبدأوا التحقيق معها. وكشفت التحريات أن الأمّ تعاني مرضاً نفسياً أثّر عليها كثيراً، وهو ما تسبّب في قيامها بحبس نجلها وهو في سن السابعة من عمره، في منزل مهجور داخل غرفة مظلمة، ومنعته من الخروج طوال هذه الفترة، وكانت تضع الطعام له على الأرض وتغلق عليه، ويقضي حاجته داخل الغرفة، فيما تخرج هي من المنزل للتسوّل.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.