الإعدام بالدغدغة... الإجبار على الضحك حتى الموت!

سناء منصور | 16 شباط 2019 | 14:00

يستخدم كثر عبارة "عم موت" عند الإشارة إلى أمر مضحك جداً! الموت من الضحك هو أمر معقول وطبيعي، لكن، البعض قرر استخدامه للإعدام، أي دغدغة، ضحك، وموت. 

كانت سلالة هان الحاكمة تستخدم الدغدغة للاعدام والسبب جداً منطقي! فكان المحكوم عليهم بالاعدام من طبقة النبلاء يُقتلون بالدغدغة إذ إنّ الموت بهذه الطريقة لا يشوه الجسد ولا يترك أثراً وكأنّ الشخص مات طبيعياً! 

وفي روما، استخدمت الطريقة ذاتها حيث كان يوضع أقدام المحكوم عليهم بالملح لتلعقها الماعز ويموت الشخص من الضحك. 


وقد روى أحد المساجين في السجون النازية انّه رأى جنوداً ألماناً يستخدمون الاعدام بالدغدغة لقتل مساجين آخرين من دون وجود توثيقات أخرى غير شهادة الراوي. 

ويرجح البعض انّ سبب الموت هو أنّ الضحك لساعات طويلة وبشكل هيستيري يجعل الجسم مرهقاً بشكل كبير ولذلك يكون سبب الموت الارهاق أو التعب، ويرجح البعض الآخر أنّ الضحك المفرط يؤدي إلى سكتة قلبية يكون سببها انقطاع الأوكسيجين أو الهواء عن الجسم. 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.