بعد الفضيحة في مصر... هل يجوز الجماع بين زوجتين في الفراش!

جورج حداد | 15 شباط 2019 | 11:00

ضجّ الشارع العام المصري، خلال الأيام الماضية، بمجموعة من الفيديوات الجنسية التي طالت عدداً من الممثلات والمخرج المصري الشهير #خالد_يوسف. خاصة الفيديو الذي جمع يوسف بالفنانتين منى فاروق وشيماء الحاج، والذي أظهره وهو يجامعهما سوياً، واعترفت الفنانتان بأنهما كانتا متزوجتين من يوسف عرفياً. وبعيداً عن المسار القانوني للموضوع، ظهرت عدة تساؤلات حول مشروعية مجامعة زوجتين في فراش واحد، وهو ما بحثه موقع "ارم نيوز" السعودي الذي سأل علماء الفقه حول هذه المسألة، وهكذا كانت أجوبتهم:

الدكتور عبدالهادي زارع، عضو لجنة الفتوى بالأزهر الشريف، قال: إن الجمع بين الاثنتين في فراش واحد سلوك بشري غير إنساني، وابتذال للحكم الشرعي. وأضاف زارع أنّ كل سيدة لها خصوصيتها، ولا يجوز الانكشاف أمام بعضهما البعض، لافتًا إلى أنّه لم يأتِ فيه نصّ صريح، لكنه غير مستحب، حيث يرفضه السلوك الإنساني، والستر في هذه الحالة أوجب".

بدوره، علّق الدكتور أحمد خليفة، أستاذ الفقه المقارن في جامعة الأزهر، على الموضوع عينه قائلاً: "لا يجوز أن يجامع الرجل زوجتيه، الواحدة أمام الأخرى"، لافتًا إلى أنّ للاثنتين عورات مغلظة، ولا يجوز للمرأة أن تنظر إلى عورة الأخرى، فما بالك في حالة ضعفها، وهو ما اعتبر أنه أمر عبثي.

ورفض أيضاً الدكتور إبراهيم الجمل، مدير الدعوة بمشيخة الأزهر، جواز الجمع بين الزوجتين في فراش واحد، قائلًا "النبي لم يجمع بين زوجاته في فراش واحد، كل واحدة لها شخصيتها واعتبارها".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.