منع كلمتي ماما وبابا عند المثليين... هذه أغرب 5 قوانين فرنسية!

جاد محيدلي | 20 شباط 2019 | 16:00

كثيرة هي القوانين الغريبة التي تنتشر حول العالم وتدفعنا عند علمنا بها عن السبب الذي دفع المشرعين والسياسيين الى سنّها. وسنقدّم لكم خمسة من القوانين الفرنسية المثيرة للجدل والتي اعتبرها البعض غريبة ومناهضة للتمييز.

منع كلمتي "أب وأم"

صوت البرلمان الفرنسي الأسبوع الماضي بالموافقة على منع استخدام كلمتي "أب" و"أم" في استمارات المدارس والأوراق الرسمية. وطُرح الأمر لأول مرة في أيلول عام 2012، ضمن مشروع قانون للسماح بزواج المثليين ومنحهم حقوقاً متساوية في التبني. وتعتبر خطوة إلغاء العمل بكلمتي "أب" و"أم" طريقة للقضاء على التمييز ضد الأسر المثلية. ومن المقرر استخدام "والد رقم واحد" و"والد رقم اثنين".

لفظ "آنسة"

أُلغي لفظ آنسة من الدوائر والأوراق الحكومية الفرنسية عام 2012. وجاء القرار بحجة أن كلمة "آنسة" تعتبر تمييزاً ضد المرأة على أساس النوع والحالة الاجتماعية. وشمل القرار آنذاك حذف لقب آنسة، والخانات الخاصة بلقب عائلة المرأة قبل الزواج، ولقب عائلة الزوج في حال اتخاذ الزوجة لقب زوجها.

الموت والزواج

نعم، يسمح القانون الفرنسي بتزويج الأشخاص من شركائهم بعد الوفاة، وذلك فقط في حال ثبوت نية المتوفى الاقتران بشريكه. ولا يمنح هذا الزواج حقوق الميراث أو الملكية المشتركة، لكن السلطات تقره لأسباب عاطفية ونفسية. 

أسماء ممنوعة

يمنع في فرنسا إطلاق أسماء معينة على المواليد. ومن أشهر الحالات، قرار محكمة عام 2015 بمنع أسرة من إطلاق اسم "نوتيلا" على ابنتهم. وقرار آخر بمنع اسم "فريز"، ومعناه فراولة باللغة الفرنسية. كما يحظر في فرنسا إطلاق أسماء أخرى على المواليد، مثل "مانهاتن"، و"ديمون" والأسماء التي تحتوي على أحرف غير مستخدمة في اللغة الفرنسية أو علامات ترقيم.

ارتداء السراويل 

منذ القدم، نص القانون الفرنسي على منع النساء من ارتداء السروال إلا بإذن الشرطة المحلية. لكن بالطبع مع تطور الدولة لم يُطبق،  وأُلغي القانون حتى عام 2013، بعد جدل برلماني حول الإبقاء على قانون كان قد أُبطل بالفعل لعدم توافقه مع الحياة المعاصرة. ويرجع هذا القانون إلى عام 1800.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.