هكذا شيعت كندا جثامين الأشقاء السوريين السبعة!

حسام محمد | 25 شباط 2019 | 15:50

إنها الإنسانية، التي لطالما برهن المجتمع الأوروبي، على أنّه أكثر من يفهمها، ويدعمها، بل ويعتنقها كأيديولوجية حياة عامة، بعيداً من أي تطرفات، بغض النظر عن بعض الحالات الشاذة.

وشارك المئات من الكنديين في تشييع جثامين الأشقاء السوريين السبعة، الذين راحوا ضحية حريق لم تكتشف الشرطة أسبابه حتى اللحظة، وسط أجواء حزينة مليئة بالتعاطف والدعم.

وتناقلت وسائل الإعلام صوراً عدة عن تجمع ضخم، شمل عدداً كبيراً من السكان الكنديين، يودعون الأطفال اللاجئين ضحايا الحريق المأسوي في أجواء رسمية مدعومة من جهات رسمية.

شيع مئات الأشخاص، السبت، جثامين 7 أطفال أشقاء من اللاجئين السوريين لقوا حتفهم في حريق شب بأحد المنازل، الأسبوع الماضي، في مدينة هاليفاكس بشرق كندا.

كما شارك رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في وقفة تضامنية أضيئت فيها الشموع تكريماً للضحايا، الذين لاقوا وأبويهم اهتماماً من قبله منذ اللحظة الأولى للكارثة.

وكانت مؤسسة "جو فاند مي" التي تجمع التبرعات عبر الإنترنت، أعلنت عن حملة لصالح الأبوين، جمعت فيها أكثر من ربع مليون دولار من نحو ستة آلاف شخص خلال 24 ساعة.

وتشير التقارير الطبية إلى أنّ والد الأطفال في وضع حرج في المستشفى، في حين خرجت والدتهم وهي بوضع جيد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.